مقالات

إنهيار أسواق السيارات وحمله خليها تصدي .

و.ش.ع

بقلم — مختار القاضى 

لاشك إن أسواق السيارات في مصر أصبحت في مهب الريح وماكان يمكن شراؤه بالأمس للمواطن أصبح اليوم مستحيل بسبب أرتفاع سعر الدولار يقابله إنخفاض في أسعار الجنيه المصري مع أرتفاع أسعار السيارات بصوره منتظمه سنويا وإستمرار فرض الجمارك وإصرار التوكيلات علي الحصول علي أعلي الارباح رغم إنخفاض أسعار السيارات الأوروبيه بأنواعها بعد إلغاء جماركها .

أرتفاع أسعار البنزين وكذلك قطع غيار السيارات وضعف الدخول الخاصه بالمواطنين بسبب موجات الغلاء المتتاليه بحيث أصبح من المستحيل إمتلاك سياره إلا للأغنياء فقط .

السفر بالسياره الملاكي أصبح مكلف جدا من زيت وبنزين وقطع غيار وصيانه وغيرها بصوره مبالغ فيها جعل هناك إحجام كبير عن شراء السيارات من جانب المواطنين ومن هنا نشأت حمله خليها تصدي التي ستحول مصر من سوق كبير للسيارات إلي سوق متواضع يضرب هذه التجاره في مقتل وقد يسفر عن إغلاق بعض التوكيلات مالم تخفض أسعارها .

خليها تصدي هي حمله شعبيه نشأت لمقاومه سوق السيارات الملتهب جدا ففي اوروربا مثلا نجد أسعار السيارات رخيصه مع ارتفاع أسعار البنزين ولكن في مصر فالأسعار ملتهبه سواء للبنزين أو للسيارات لان مافيا السيارات مصره علي مضاعفه أرباحها في وقت لايجد المواطن فيه أي إمكانيات لشراء سيارات باهظه الثمن ضعيفه الإمكانيات قليله من حيث عوامل الأمان الأمر الذي يؤكد أن هناك إنخفاض قادم في أسعار السيارات بأنواعها لامحاله وخصوصا مع إلغاء الجمارك علي السيارات الأوروبيه التي أصبحت بدون جمارك علي الإطلاق .

إن الإرتفاع الكبير في أسعار السيارات ومستلزماتها في الفتره الماضيه يهدد بحدوث بوار كبير في هذه التجاره التي أصبحت مكلفه للغايه الأمر الذي سيدفع ثمنه الدول المصدره للسيارات وكذلك توكيلاتها الموجوده في العاصمه لأن إرتفاع الأسعار صار يهدد هذه التجاره ويضر بالبائع والمشتري في نفس الوقت وقد يتسبب في بوار هذه التجاره علي مستوي الجمهوريه التي جعلت المواطن يلجأ إلي شراء السيارات المستعمله والتي أرتفعت أسعارها أيضا ولكن بصوره أقل من الزيرو .

رأي البعض أن الحل يكمن في شراء السيارات الهجين او الهايبريد التي تعمل بالبنزين والطاقه الكهربائيه معا حيث أنها مستعمله ومعفاه من الجمارك وموفره من ناحيه إستهلاك البنزين كما أن أسعارها ممتازه ووسائل الأمان فيها متعدده حيث تبدأ أسعارها ب ١٤٤ الف جنيه بالإضافه إلي مصاريف الشحن من الخارج ومنها سيارات أمريكيه ماركه فورد يتم إستيرادها من الخارج بأسعار في متناول الطبقه المتوسطه وهي إستعمال الخارح وحالتها جيده جدا .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد


Notice: wp_add_inline_script تمّ استدعائه بشكل غير صحيح. لا تمرر وسوم <script> إلى wp_add_inline_script(). من فضلك اطلع على تنقيح الأخطاء في ووردبريس لمزيد من المعلومات. (هذه الرسالة تمّت إضافتها في النسخة 4.5.0.) in /home/asharqal/public_html/wp-includes/functions.php on line 5831