أخباراقتصاد

توقفت الأطراف المتعاقدة مع الشركة الفنزويلية للنفط والغاز “بي. دي. في. إس. إيه” عن شراء النفط، بسبب التهديد بفرض عقوبات جديدة

و.ش.ع

متابعة — تليلة محمد الرازى

توقفت الأطراف المتعاقدة مع الشركة الفنزويلية للنفط والغاز “بي. دي. في. إس. إيه” عن شراء النفط، بسبب التهديد بفرض عقوبات جديدة من قبل الولايات المتحدة.
ونقلت عن مصدر أن الشركات المتعاقدة مع الشركة الفنزويلية للنفط والغاز “بي. دي. في. إس. إيه” توقفت عن شراء النفط، بسبب التهديد بفرض عقوبات جديدة من قبل الولايات المتحدة.

سفير فنزويلا في دمشق: اعتراف برلمان أوروبا بغوايدو لا يعكس موقف الشعوب
وأعلنت الإدارة الأمريكية، الإثنين الماضي، فرض عقوبات على شركة النفط الوطنية الفنزويلية “بي. دي. في. إس. إيه” بهدف زيادة الضغط الاقتصادي والدبلوماسي على الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، ودفعه للتنحي. كما تحظر العقوبات على الأمريكيين التعامل مع الشركة.

يذكر أن احتجاجات قد بدأت يوم 21 كانون الثاني/ يناير في العاصمة كاراكاس، ضد الرئيس الحالي لفنزويلا، نيكولاس مادورو. وفي نفس اليوم، أعلن رئيس البرلمان، خوان غوايدو، نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد. وأعلنت الولايات المتحدة اعترافها بغوايدو، مطالبة الرئيس الفنزويلي مادورو، بعدم السماح بأعمال عنف ضد المعارضة. ومن جانبه أعلن مادورو أنه هو الرئيس الشرعي للبلاد، واصفا رئيس البرلمان والمعارضة “بدمية في يد الولايات المتحدة”.

وباندلاع الأزمة، سارع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، للاعتراف بزعيم المعارضة رئيسا انتقاليا، وتبعته كندا، كولومبيا، بيرو، الإكوادور، باراغواي، البرازيل، تشيلي، بنما، الأرجنتين، كوستاريكا، غواتيمالا وجورجيا ثم بريطانيا.

وأيدت كل من روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية مادورو، الذي أدى قبل أيام، اليمين الدستورية رئيسا لفترة جديدة تستمر 6 سنوات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد


Notice: wp_add_inline_script تمّ استدعائه بشكل غير صحيح. لا تمرر وسوم <script> إلى wp_add_inline_script(). من فضلك اطلع على تنقيح الأخطاء في ووردبريس لمزيد من المعلومات. (هذه الرسالة تمّت إضافتها في النسخة 4.5.0.) in /home/asharqal/public_html/wp-includes/functions.php on line 5831