مقالات

الراحل سليمان نجيب الذي أمر بدفن خادمته في مقابر أسرته .

و.ش.ع

مقال بقلم -مختار القاضى 

تربيته المرموقة الارستقراطية لم تكن فقط الدافع الأساسي وراء المواقف النبيلة التي اشتهر بها الفنان المصري سليمان نجيب، بل كانت نزعته الإنسانية المُحبة للخير وقلبه الكبير الذي وسع الجميع ثري كان أو فقير .

وحدث ذات مرة أن توفيت مربية نجيب التي كانت تقوم على شئونه وشقيقه حسني منذ الصغر، فأخفت أسرته الخبر عنه حتى لا يُصدم بوفاتها.

ولكن حدثت مشادة بين عائلة المربية وعائلة الفنان المصري؛ حيث رفضوا أن تُدفن في نفس مقبرة والدة نجيب، فاتصل أبناؤها به وشرحوا له الخلاف.

الفنان الراحل حزن بشدة حينما علم بالخبر، وأمر بدفنها مع والدته وقال: «هو كمان فيه تقاليد في الموت، بيه وباشا حتى في المقبرة، عجايب على الناس دول.. كلها نومة واحدة».

نجيب تمسك بقراره ورفض اتهام أسرته بأنه يعبث بمكانتهم الاجتماعية، مؤكدًا أنه يُكن لوالدته تقديرًا كبيرًا ولذلك احترم رفضها لعمله بالسينما، واتجه للسلك الدبلوماسي، ثم وزارة العدل، ولم يشتغل كممثل إلا بعد وفاتها.
سليمان نجيب جسد العديد من الشخصيات التي اتسمت بالطابع الكوميدي والأرستقراطي، ويُعد دور الباشا في فيلم «غزل البنات» مع ليلى مراد من أشهر أدواره على الإطلاق .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد


Notice: wp_add_inline_script تمّ استدعائه بشكل غير صحيح. لا تمرر وسوم <script> إلى wp_add_inline_script(). من فضلك اطلع على تنقيح الأخطاء في ووردبريس لمزيد من المعلومات. (هذه الرسالة تمّت إضافتها في النسخة 4.5.0.) in /home/asharqal/public_html/wp-includes/functions.php on line 5831