مقالات

السقوط المدوي للحزب البرجوازي المصري

و.ش.ع

مقال بقلم —د.مختار القاضى

انه أحد الأحزاب المصريه الصاعده منذ ثوره يناير وهو حزب ضمن أكبر ١٠ أحزاب سياسيه في مصر وله هيئه برلمانيه في مجلس الشعب ولكن رغم صعود هذا الحزب خلال الخمسه أعوام الماضيه الا أنه تحول الي صعود إلي الهاويه .

اما عن أسباب هذا السقوط فهي كالآتي فاللحقيقه رئيس الحزب رجل محترم ومليونير معروف وفي غايه الذوق والأخلاق ولكنه دائما مشغول عن الحزب فلا يحل مشاكل وللا يجيد العمل السياسي وليس له أي رؤيه مستقبليه لأي شيئ وكل قراراته تأتي من قيادات الحزب الأقل شأنا .

قاده الحزب متنازعين دائما وليس بينهم أي وفاق وللقياده الكبري تغيير أي قياده أقل منه دون إبداء أي أسباب بل وأحيانا لاتفه الأسباب .

هذا الحزب لاينطبق عليه كلمه حزب لان أمينه العام متكبر ومتعجرف ورغم حياته السياسيه الزاخره بالمناصب إلا أنه قام بتحويل الحزب إلي معركه مستمره بين قياداته وأعضاؤه لانه مريض ومسن ومتعالي ولايريد من هو أقوي منه براعه وللاأكثر شعبيه وجراءه لانه من قيادات الحزب القديم الذي إنهار وإنحل بفعل تصرفات أمثاله من القيادات الفاشله والفاسده .

شعار الحزب يابخت من نفع وإستنفع بمعني كل منصب او خدمه بمقابل ولا وجود لهذا الحزب في الشارع علي الإطلاق كما أن خدماته شبه معدومه وأصبح كالمركب التي تسير بلاربان .

الحزب فهم تمكين الشباب بطريقه خاطئه فولاهم القيادات العليا دون المرور بالقياده الوسطي او دون ترتيب قيادي منطقي فأساؤا لانفسهم بالبدل الغاليه وفتح الصدر والتحدث مع من هم أكبر منهم وأكثر خبره بتعالي وتكبر واضعين قدما علي قدم بطريقه مستفزه مما أدي إلي تقديم أكثر من ثلثي أعضاء وقيادات الحزب لاستقالات بعد أن ذادت الفجوه بينهم لعدم إدراكهم لمعني كلمه حزب سياسي .

الأمين العام وضع كل أسباب الفشل أمام الحزب وسار بالحزب إلي الهاويه فخسر قياداته كما خسر إحترام الشارع الذي لم يشعر بأي خدمه مقدمه علي الإطلاق .

الغريب أن هذا الحزب يدعي كذبا إنه سيكون دائما في الصداره وأن دوره قادم لامحاله للحصول علي المركزين الأول أو الثاني في ترتيب الأحزاب المصريه من حيث عدد أعضاء البرلمان وهو قمه الإفتراء .

أما العيب كل العيب في تغيير القيادات بحجه تغيير الوجوه وهذا ليس سياسيا علي الإطلاق بل صراع داخلي دائر في الحزب الذي ساءت سمعته وكثرت صراعاته وفقد ثقه الجميع فيه .

الشباب أمل المستقبل فهذا صحيح أما الشباب البرجوازي المتسلط الذي يتولي المناصب لان أبيه فلان بن فلان وعمه فلان فلا رجاء منه ولا أمل فيه لانه تنقصه الخبره والكفاءه والدرايه .

أما الحزب الذي يظهر للعامه وللحكومه التأييد الكامل فبين أروقته تدور أحاديث لاتقدر عليها أحزاب المعارضه اي أنه حزب متعدد الأوجه كثير الكذب والنفاق قليل المصداقيه ومن يحصي حجم الأستقالات علي مدار عام واحد سيعرف الكثير من الأسباب التافهه التي تدمر الحزب من الداخل كالسرطان القاتل الميؤس من شفاؤه .

هذا الحزب لو غضب علي أمين المحافظه مثلا أقال أمانه المحافظه بالكامل ولو غضب علي عضو هيئه عليا أقاله وأتباعه فأصبح حزب الفشل والقرارات التعسفيه الهوجاء والصراعات المتأججه والفتن المشتعله دائما بعد أن فشل في أحتواء قياداته وإستيعاب اعصاؤه .

لو ذهبت إلي مقر الحزب فلن تجد إلا شباب فاشل يجلس مع فتيات وإذا سالت عن شيئ لن تجد ردا والأغرب من ذلك أن أعضاء هيئته العليا وأمناء المحافظات انقطعت علاقتهم تماما بأعضاء مجلس الشعب وهيئه الحزب البرلمانيه وبالتالي فشل سياسيا وجماهيريا وحانت ساعه السقوط المدوي التي ستظهر خلال الإنتخابات القادمه التي لم ولن يجهز لها مدعي السياسه والوطنيه من قيادات الحزب الكرتونيه أي شيئ حتي الآن لانه تحول إلي حزب البرحوازيين المتعالين والمغرورين أصحاب دار الندوه المتخلفه .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد


Notice: wp_add_inline_script تمّ استدعائه بشكل غير صحيح. لا تمرر وسوم <script> إلى wp_add_inline_script(). من فضلك اطلع على تنقيح الأخطاء في ووردبريس لمزيد من المعلومات. (هذه الرسالة تمّت إضافتها في النسخة 4.5.0.) in /home/asharqal/public_html/wp-includes/functions.php on line 5831