منوعات

الدكتور ” هشام محمد على ” إستشارى التغذية العلاجية ورائد الطب البديل التكميلى الاعشاب البحرية دواء

و.ش.ع

متابعه-محمد مختار

الدكتور ” هشام محمد على ” إستشارى التغذية العلاجية ورائد الطب البديل التكميلى بأنه اشتهرت أعشاب البحر (الطحالب البحريه) منذ الاف السنين بميزتها الشفائية والغذائية العالية وبقدرتها على الوقاية من الأمراض ومنح الانسان العافية و الجمال ليعيش حياة طويلة وهنيئة .
وأشار الدكتور ” هشام محمد على ” إستشارى التغذية العلاجية ورائد الطب البديل التكميلى بأن تتنوع أعشاب البحر حسب ألوانها ، وهناك الاعشاب البحرية الحمراء و الخضراء والزرقاء والصفراء اذ يرتبط لونها بنوع الصباغ الذى تحتويه العشبة لنقوم بعملية التخليق الضوئي(الاكسدا) أضف إلى ذلك ان الصباغ والتعرض لاشعتة الشمس والعمق الحرارة و المد وشؤاطئ البحر .
وواصل الدكتور ” هشام محمد على ” إستشارى التغذية العلاجية ورائد الطب البديل التكميلى وقد تمكن فريق بحثى فى المركز القومى للبحوث من استخلاص مركبات من الطحالب البنية الموجودة على شاطئ البحر الأحمر إذ ثبت تأثيرها البيولوجى كمضادات لسرطان الثدى. وقد أشرف على الفريق الدكتور محمد عطية شعبان الأستاذ بقسم كيمياء المركبات الطبيعية بالمركز بمشاركة فريق بحثى من كلية العلوم بجامعة المنصورة وجامعة جوتنجن الألمانية إذ تم عمل دراسة بحثية مكثفة على الطحلب البحرى البنى “ديكتيوتا ديكوتوما هودسون” الذى تم جمعه من شاطىء البحر الأحمر من ناحية الحدود المصرية، واستخلاص مركباته الفعالة وتحديد مركباتها الكيميائيةوتأثيرها البيولوجي كمضادات للسرطان.
وقال الدكتور هشام محمد على … وأنه تمكن الفريق البحثى من فصل وتعريف ثلاثة مركبات جديدة هي: باخيدكتيول (أ/ب)، وباخيدكتيول س، بالإضافة إلى فصل وتعريف العديد من منتجات الأيض الثانوية ذات التراكيب الكيميائية الشبيهة، وهى: باخيدكتيول أ، ودكتيول إي، إضافة إلى مركبات أخرى عدة تم تعريفها باستخدام التقنيات الطيفية الحديثة مثل الرنين النووى المغناطيسى، وجهاز طيف الكتلة عالى الكفاءة. وتم من خلال الدراسة أيضا اكتشاف التأثير البيولوجى الفعال لمستخلص الطحلب البحرى المذكور كمضاد لسرطان الثدى. وقد تم نشر هذا البحث فى إحدى المجلات العلمية العالمية المتميزة.
ويشيرالدكتور ” هشام محمد على ” إستشارى التغذية العلاجية ورائد الطب البديل التكميلى إلى أن هذه الطحالب تتميز باحتوائها على العديد من مضادات الأكسدة مثل المركبات الفينولية والفلافونية والكاروتينيدات، التى تساعد على حماية الجسم من الشقوق الطليقة المسئولة عن العديد من الأمراض السرطانية.
ويضيف الدكتور ” هشام محمد على ” إستشارى التغذية العلاجية ورائد الطب البديل التكميلى أنه تم حديثا اكتشاف مادة “فيوكودان “عديدة السكريات الكبريتية ذات التركيب المعقد التى تستخرج من العديد من الطحالب البنية وذلك بواسطة فريق بحثى يابانى عام 2000. وقد ثبت أن هذه المادة تتميز بقدرتها الفائقة على وقف نمو الخلايا السرطانية ، ودفعها نحو قتل نفسها بنفسها، أو ما يعرف ب”التخلص الذاتى”. كما ثبتت قدرتها على تنشيط خلايا جهاز المناعة وكمضاد للأمراض الفيروسية خاصة الهربس، وكذلك ثبت أن مادة “فيوكودان” لها قدرة كبيرة فى منع سد الشريان التاجى.كما تم اكتشاف أثرها الكبير أيضا فى علاج حالات لوكيميا الخلايا الليمفاوية إذ يؤكد الباحثون أنها مادة واعدة لعلاج هذا النوع من السرطان.
وأكد الدكتور ” هشام محمد على ” إستشارى التغذية العلاجية ورائد الطب البديل التكميلى … على الأهمية الكبيرة للطحالب البحرية فقد أقامت معظم الدول المتقدمة محميات مائية ذات طابع اقتصادى وطبى لاستزراعها وجنى محاصيل وفيرة منها باستخدام أحدث التقنيات العلمية نظرا لكون الطحالب كنز يجب الاستفادة منه .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد


Notice: wp_add_inline_script تمّ استدعائه بشكل غير صحيح. لا تمرر وسوم <script> إلى wp_add_inline_script(). من فضلك اطلع على تنقيح الأخطاء في ووردبريس لمزيد من المعلومات. (هذه الرسالة تمّت إضافتها في النسخة 4.5.0.) in /home/asharqal/public_html/wp-includes/functions.php on line 5831