شعر وادب

القمر يمدني بالألم

و.ش.ع

بقلم … هند بومديان
الدار البيضاء …. المغرب

………………….
أفتش عن ملامحي و لا أجدني ..
موجعات.. مفرحات ..مبكيات..
هي مشاعري في أعماقي ..
و أنا… أنا ذاك العرف المعتوه ..
جوارحي دجناء طالها احتراقي ….
أعانق وجه الحظ..
ألمس رضاب المنى…
في عمق العباب..أناور إخفاقي ….
و الحلم لا يحوي سوى مداد وجعي ..
حرف أصم بين أضلعي أداعبه…
علني أغور أو أتسربل في أعماقي …..
تطأطأ ابتسامتي وجهها خجلا…
حين تعانق روحي لذاتها من الإشتياق…
تغرقني بين مر اللجتين ….
و الدمع يتلاطم على أحداقي…
زادي من خوابي صبري …
مؤونتي قوارير من لهيب احتراقي….
ألتحف سداجة حلمي …
عساني أنام قريرة العين …
أستكين و تستكين روحي في أعماقي….
ينثني ليلي على نهاري ….
و السهد يناور أحداقي ….
ليت الصبر يحيطني بسياج ….
ضد الوجع صعب الاختراق ….
من أين أبدأ ؟
الأحزان كفيفة الخطى …
و الفرح عكسته مرايا النفاق…
لا زال في القلب متسع للوجع…
هل لازال في العمر بقية للإخفاق ….؟
من أين لي بليل من رخام ….
يزيل التعب من على كتفي ….
يفل بحزني يفتته بعظيم الصعاق….
هزي يا أقداري هزي… عقارب الوقت..
و رجي رجا حنايا الزمن الغادر ….
سليل الخيبة بسابق إصرار و إستباق..
حركي أغصان الفرح …
فرياح العمر الهزيل…
سرقت سعادتي و ترياقي …
تجثو الأيام على ركبتيها..
لا تعي كيف ترسم درب الموت…
أصعب….. عليها و إياه ……….التلاقي ….
ها أنا في أبهى حلتي أمضي…
الصمت مليء بي ..
و أنا أسعد النساء بصمتي و اختناقي ….
أغمض عيني أتوه في نفسي…
أبحث عني في ذاتي…
و ذاتي غور مسبور من أعظم الأنفاق …
أراقب بصيرتي الضائعة و أبتسم…
و الوجع في جواشني معتصم الأمشاق….
يخترق ذواتي بنصل الغدر …
أحاول تذكر ملامحي ..
صارت عزيمتي سهلة الازهاق…
على ناي المساء أعزف قصيدتي …
تهتز سعفات الروح مخافة إملاق …
زمهرير الجرح ينوح على أطلالي….
و أنا كمرتية تخاف البلل…
تخاف وجع الإغراق…

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق

Notice: wp_add_inline_script تمّ استدعائه بشكل غير صحيح. لا تمرر وسوم <script> إلى wp_add_inline_script(). من فضلك اطلع على تنقيح الأخطاء في ووردبريس لمزيد من المعلومات. (هذه الرسالة تمّت إضافتها في النسخة 4.5.0.) in /home/asharqal/public_html/wp-includes/functions.php on line 5831