بلاد الشامفلسطين

بدنا نعيش

و. ش. ع

متابعه حليمه بو هلال 

يرفع مئات الفلسطينيين شعار “بدنا نعيش”، لمواجهة غلاء الأسعار وسوء الأوضاع المعيشية في قطاع غزة، في مظاهرات تسببت في أزمة مع شرطة “حماس”، وفقا لما ذكرته مراكز حقوقية.

قال المفكر الفلسطيني عبد القادر ياسين، إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس يتحمل جزءا من المعاناة، التي يعيشها أهالي قطاع غزة، مشيرا إلى أنها لم تكن سياسية بل تحمل الطابع الاقتصادي والاجتماعي في المقام الأول.

وتابع، باتصال  اليوم الأربعاء، “المتسبب الأول فيها هو إسرائيل ثم عباس، الذي فرض عقوبات جماعية على القطاع وقام بتخفيض رواتب الموظفين ثم المعاشات، من أجل أن يقاطعوا حماس”.

وأضاف ياسين “عباس وعد المجلس الوطني في أبريل/ نيسان الماضي، بأنه سيرفع العقوبات عن غزة، وهو ما لم يحدث طوال عام تقريبا، بل تم التوسع في تطبيق تلك العقوبات”.

وأشار المفكر الفلسطيني، إلى أنه ليس هناك شك في أن الرئيس الفلسطيني يعاقب أهالي غزة لعدم ثورتهم على حماس، وبالتالي يتم التضييق عليهم وعندما يخرجون للشارع لن يجدوا أمامهم سوى “حماس”.

وأكد المفكر الفلسطيني أن “حماس” لن تسقط في القطاع، والحل الوحيد لإسقاطها هو التدخل الإسرائيلي المباشر لأن تنظيم “فتح” في القطاع ضعيف.

ولفت ياسين إلى أن “حماس” تعاملت مع تظاهرات القطاع بانفعال وعنف كان يمكنها أن تتجنبه وتبتعد عن غضب المتظاهرين، مشيرا إلى أن عملية التضييق على أهالي غزة من كل الجهات هدفها تركيع أهالي غزة أمام ما يسمى لصفقه القرن

وكانت التظاهرات قد انطلقت في 14 مارس الحالي في منطقة مخيم جباليا شمالي القطاع رفضا للظروف المعيشية ولفرض الضرائب على المواد التموينية.

وتلقي “حماس” باللائمة على حركة “فتح” في تأجيج الاحتجاجات لزعزعة الأوضاع في غزة وتقويض سلطتها في القطاع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد


Notice: wp_add_inline_script تمّ استدعائه بشكل غير صحيح. لا تمرر وسوم <script> إلى wp_add_inline_script(). من فضلك اطلع على تنقيح الأخطاء في ووردبريس لمزيد من المعلومات. (هذه الرسالة تمّت إضافتها في النسخة 4.5.0.) in /home/asharqal/public_html/wp-includes/functions.php on line 5831