أخباراخبار العالممنوعات

بوتن يكسر اعتماد بلاده على الدولار الأميركي

و.ش.ع

متابعه-جيهان حسن

طلب الرئيس الروسي فلاديمير بوتن مؤخرا كسر اعتماد بلاده على الدولار الأميركي الأمر الذي تسبب بموجة من الإقبال الروسي على الذهب بكل معنى الكلمة.

وخلال عقد من الزمان، ضاعفت روسيا احتياطياتها من الذهب أربع مرات، وكان العام 2018 أكثر الأعوام طموحا خلال هذا العقد، وفقا لما ذكره موقع بلومبيرغ.

ولأول مرة، تجاوزت عمليات شراء الذهب في العام الماضي المعروض من المناجم، بينما يجادل محللون آخرون بأن طلب روسيا على الذهب آخذ في التباطؤ.

وقال أوليغ كوزمين، كبير الاقتصاديين في رينيسانس كابيتال في موسكو، المستشار السابق في إدارة السياسة النقدية بالبنك المركزي: “إذا وصلت المشتريات المحلية من الذهب إلى الحد الأقصى، أعتقد أن البنك المركزي سيبدأ في استيراد الذهب”، مضيفا أنه بالنظر إلى المخاطر الجيوسياسية، فمن المحتمل أن يواصل البنك المركزي زيادة حصة الذهب من الاحتياطيات.

ورفض ممثل للبنك المركزي الروسي التعليق على مشترياته من الذهب.

على أن من بين الأشياء التي يمكن أن تبقي احتياطيات روسيا من الدولار عند مستوى عال هو اعتماد البلاد على تصدير السلع الأساسية، مثل النفط المقوم بالعملة الأميركية، كما أن ثلاثة أرباع تجارة البلاد السنوية  المقدرة بحوالي 600 مليار دولار، هي بالدولار.

وساعدت عمليات الشراء التي يقوم بها البنك المركزي في دعم أسعار الذهب في السنوات الأخيرة.

فقد ارتفع سعر السبيكة بنسبة 20 في المئة منذ بداية عام 2016، مع العلم أن سعر الأونصة تراجع صباح السبت في لندن بنسبة 0.2 في المئة ليستقر عند 1288.39 دولار في تمام الساعة 8:25 صباحا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد


Notice: wp_add_inline_script تمّ استدعائه بشكل غير صحيح. لا تمرر وسوم <script> إلى wp_add_inline_script(). من فضلك اطلع على تنقيح الأخطاء في ووردبريس لمزيد من المعلومات. (هذه الرسالة تمّت إضافتها في النسخة 4.5.0.) in /home/asharqal/public_html/wp-includes/functions.php on line 5831