و.ش.ع

متابعه-عماد الدين ابو عيطه

أعلن الرئيس البرازيلي، جايير بولسونارو، أنه مستعد لمساعدة الرئيس الأمريكي لـ”تسوية الأزمة في فنزويلا”.

واشنطن — . وقال بولسونارو: “بقدر إمكاننا على القيام بذلك معا، علينا إيجاد حل لقضية الديكتاتورية الفنزويلية، إن البرازيل أكثر من مستعدة، وجاهزة لإنجاز هذه المهمة وإعادة الحرية والديمقراطية إلى هذا البلد”، مضيفا “نريد وضع حد لهذه القضية التي تؤثر على العالم بأسره”.

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يخطب في حشد مؤيد له في كاراكاس

وحول ما إذا كان قد تم مناقشة مسألة التدخل المحتمل في فنزويلا مع ترامب، أضاف بولسونارو بأن مناقشة هذه الأسئلة لا يمكن نشرها على الملأ. وأردف قائلا بهذا الصدد: “لسوء الحظ، لا يمكن أن تكون بعض المعلومات، المطروحة على طاولة المفاوضات، متاحة للعلن”.

هذا وتشهد فنزويلا أزمة اقتصادية وسياسية خانقة تفاقمت إثر الانقسام في المجتمع بين مؤيدين للرئيس الشرعي نيكولاس مادورو، ومؤيدين لرئيس البرلمان المعارض، خوان غوايدو، الذي نصب نفسه يوم 23 كانون الثاني/ يناير الماضي، رئيسا مؤقتا للبلاد.

وباندلاع الأزمة، سارع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، للاعتراف بزعيم المعارضة رئيسا انتقاليا، وحذت حذوه في ذلك دول ”  مكموعه ليما (باستثناء المكسيك) ومنظمة الدول الأمريكية وعدد من دول أوروبا.

وتحدث الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، عن محاولة الانقلاب في بلاده، واصفا غوايدو بأنه دمية للولايات المتحدة. وأكدت دول عدة، منها روسيا وإيران والصين وسوريا وتركيا، دعمها لمادورو.