ثقافه و فن

فنانين وفنانات قتلوا بطرق بشعه في ظروف غامضه

و.ش.ع

بقلم-د-مختار القاضي

هناك الكثير من الفنانين والفنانات قتلوا بأبشغ الطرق وللأسف لم يستدل علي قاتليهم حتي الأن بل لم يعرف حتي من قتلهم وقيدت قضايا القتل ضد مجهول . أول هؤلاء الفنان سيد درويش الذي توفي عن عمر يناهز ٣١ سنه سنه ١٩٢٣ م ويقال إنه مات مسموما من جانب الإنجليز او الملك بسبب أغانيه التي تدعوا إلي الثوره ضد الحكم الملكي .أما يوسف العسال فقد توفي عن عمر يناهز ال٦٧ عاما سنه ٢٠١٤ م الذي عثر عليه مقتولا في شقته بمصر الجديده ومطعونا بعده طعنات بغرض السرقه . الفنانه وداد حمدي قتلت سنه ١٩٩٤ م عن عمر يناهز ٦٧ عاما بواسطه الريچيسير متي باسليوس الذي طعنها بسكين طمعا في مالها بعد أن فشل في قتل الفنانه يسرا وتم الحكم عليه بالإعدام شنقا بعد غموض أحاط بمقتلها لمده ٤ سنوات . الفنانه ذكري قتلت سنه ٢٠٠٣ م عن عمر يناهز ٣٧ عاما وقد تم قتلها علي يد زوجها أيمن السويدي بعد أن أطلق عليها الرصاص وكان مخمورا ثم إنتحر . الفنان محمد داغر مات مقتولا بشقته بحي المهندسين سنه ٢٠١١م عن عمر يناهز ٣٩ عاما وإتضح إن صديقه قد قتله بحجه محاولته تقبيله وممارسه الشذوذ الجنسي معه ولكن الطب الشرعي أثبت عدم صحه الإدعاء وتم الحكم علي الجاني بالسجن ١٠ سنوات . أما نيازي مصطفي فقد قتل سنه ١٩٨٦ م عن عمر يناهز ال٧٥ عاما وقد قيدت الجريمه ضد مجهول ولكنها قد تكون قتلا بهدف السرقه . الفنان عبد اللطيف التلباني أيضا قتل في ظروف غامضه هو وزوجته وإبنته عن عمر يناهز ٥٣ عاما مخنوقا بالغاز في ڤيلته بحي العمرانيه سنه ١٩٨٩ م ولم يتم حل لغز القضيه حتي يومنا هذا . الفنانه أسمهان قتلت أيضا سنه ١٩٤٤ م عن عمر يناهز ال٢٦ عاما في حادث سياره سقطت في ترعه الساحل بطلخا أختفي سائقها عقب الحادث وقيل إن المخابرات الإنجليزيه قامت بقتلها حتي لاينكشف أمر عملها معهم كما حامت شكوك حول زوجها الأول حسن الأطرش وزوجها الثالث أحمد سالم وكذلك انتشرت شائعات عن تحريض أن كلثوم علي قتلها . الفنان عمر خورشيد قتل في حادث سير مروع بشارع الهرم وكان معه زوجته اللبنانيه دينا والفنانه مديحه كامل سنه ١٩٨٦ م وكان عمره ٣٦ عاما وذلك عقب مطارده من سياره غامضه وقيل إن هناك منظمات فلسطينيه قامت بقتله بعد سفره مع الرئيس الراحل أنور السادات إلي واشنطن لتوقيع إتفاقيه السلام ولايزال القاتل مجهول حتي يومنا هذا . ميمي شكيب قتلت سنه ١٩٨٣ م وكان عمرها ساعتها ٦٩ عاما وذلك بنفس طريقه قتل سعاد حسني حيث تم إلقائها من شرفه شقتها فتكسرت عظامها وماتت في الحال وقيدت القضيه ضد مجهول وقيل أن قاتليها هم من تورطوا معها في قضيه دعاره وبعضهم سياسيين خشيه إفتضاح أمرهم . أما الفنانه سعاد حسني فقد قتلت سنه ٢٠٠١م عن عمر يناهز ٥٧ عاما عقب إلقائها من شرفه شقتها بالدور السادس ببرج إستيوارت تاور بالعاصمه البريطانيه لندن عقب شروعها في كتابه قصه حياتها وفضح أسرار بعض كبار الساسه بالدوله وأتهمت شقيقتها صفوت الشريف بقتلها ولكن لايزال الجاني مجهولا حتي الآن . الفنانه كاميليا قتلت سنه ١٩٥٠ وكان عمرها ٣٠ سنه فقط بعد سقوط الطائره المتجهه إلي روما في إحد الحقول بمحافظه البحيره والتي كانت تستقلها وهي يهوديه الديانه مصريه الجنسيه . لايزال سبب تفجير الطائره غامض وتضاربت الأقاويل حول قتلها فربما قتلتها المخابرات المصريه بعد إكتشاف عملها كجاسوسه لإسرائيل أو قتلتها إسرائيل حتي لايفتضح أمرها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق