أخبارمنوعات

لغة الطيور” بين البشر فى قرية

و.ش.ع

متابعة -زينب أكنيز 

دولة ومدينة أو حتى قرية عن غيرها من الأماكن في العالم بثقافة ولغة وعادات وتقاليد محفورة عند شعوب الأماكن المذكورة، حيث تجد الاختلاف والتنوع عنوانا جذابا و مثيرا للاهتمام.

ومن هذه الأماكن الفريدة من نوعها هي قرية “جاناتشي” التركية التي اكتسبت شهرة عالمية واسعة بسبب عادات وتقاليد مواطنيها الذين استطاعوا حل مشكلة التواصل بين بعضهم البعض منذ أكثر من 400 سنة وذلك بسبب المسافات الشاسعة بينهم، فابتكروا طريقة “الصفير” مثل الطيور والتي سميت فيما بعد “لغة الطيور”.

واعتمد أهالي القرية على اللغة الصفير وتناقلتها الأجيال، حيث بدأوا باستخدام مقاطع الكلمات للتواصل فيما بينهم بدلا من الصراخ وتكبد عناء ومشقة الانتقال إلى الشخص للتحدث معه. واستوحى بذلك أهالي القرية اللغة من الطيور التي اعتبروها قادرة على ايصال الصوت بشكل دقيق.

ومع السنوات ابتكر أهالي القرية جمل من لغة “الصفير” للتخاطب فيما بينخم ونقل الأخبار المختلفة أو حتى طلب شيء معين، كما تمكنوا من صياغة أحاديث وكلمات من خلال لغة الصفير نفسها.

وبحسب أهالي القرية التركية، فإن لغة الصفير هي لغة سريعة وتصل بدقة إلى صاحبها ويمكن في بعض الأحيان أن تصل عبر الجيران الذي يكررون اللنغمة لإيصاله للشخص المطلوب، وأسهمت هذه اللغة بتوطيد العلاقة بين الأهالي الذين أصبحت تربطهم علاقات عائلية واجتماعية مهمة بعد كل هذه السنوات.

لكن مع وصول الكهرباء وظهور الهواتف المحمولة بدأت لغة “الصفير” تفقد بريقها خصوصا بين الشباب الذين باتوا يعتمدون على التكنولوجيا للتخابر ونقل المعلومات والتحدث مع أصدقائهم.

لكن السلطات المحلية في القرية تحاول جاهدة الحفاظ على لغة الطيور وجعلها أكثر شعبية بين الشباب من خلال تنظيم مهرجانات وحفلات سنوية لتعزيز لغة الصفير وتشجيع الشباب على تعلمها لكي لا تنسى مطلقا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق