أخباربلاد الشامسوريا

معركة منتظره من أجل الجولان بمشاركة إيران

و.ش.ع

سوريا -محمدالحفار 

وقع  دونالد ترامب الرئيس الأمريكى  وثيقة تعترف بالسيادة الإسرائيلية الأمريكية على مرتفعات الجولان يوم الاثنين 25 مارس/ آذار، أثناء حضور بنيامين نتنياهو في واشنطن. وناقش ترامب باجتماع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي مسألة الضغط على إيران.

عندما وقع الصراع العربي الإسرائيلي الأول، الذي تسبب في احتلال إسرائيل لهضبة الجولان في حرب الـ67، وفي وقت لاحق في حرب الـ1973، لم تظهر إيران الشاه أي تعاطف مع جيرانها العرب ومصالحهم ضد إسرائيل. بالنسبة لإيران، كانت إسرائيل شريكا تجاريا استراتيجيا، ولم ترغب في خسارته لصالح مصالح جيرانها العرب.

ولكن الزمن تغير، وإسرائيل التي كانت صديقة لشاه إيران تحولت إلى دولة عدو لإيران منذ عام 1979. واليوم وعندما تكون القوات العسكرية الإيرانية موجودة في سوريا، سيكون السيناريو مختلفا بالنسبة لإيران، وليس كما كان الحال في عام 1973. فهل ستصبح مرتفعات الجولان سببا لحرب الجديدة، ستدخل فيها إيران الآن؟
في مقابلة مع “سبوتنيك”، قال حسين روفاران، محلل سياسي إيراني، ومدرس بجامعة طهران، وخبير في شؤون الشرق الأوسط والدول العربية، والرئيس السابق للمكتب الإقليمي للتلفزيون والإذاعة الإيرانية الحكومية في بيروت، معلقا على الوضع الحالي على مرتفعات الجولان، ترامب يمكن أن ينتهي بشكل سيء لكل من إسرائيل والولايات المتحدة:

“تصرفات الولايات المتحدة تظهر أن هذا البلد يخضع فقط لـ”قوانين الغاب”. وفقا لقراري مجلس الأمن 242 و338، فإن مرتفعات الجولان هي أرض سوريا، ثلثها محتل الآن بشكل غير شرعي من قبل إسرائيل. وحقيقة أن الولايات المتحدة، تحت ذريعة قتال إيران، خلافا للقانون الدولي، تعترف بهذه [الأرض المحتلة] كجزء من إسرائيل، تظهر لنا أن الولايات المتحدة لا تعترف حتى بالقرارات التي وقعتها هي نفسها، وهذا الافتقار إلى الالتزام [بوعودهم] وانتهاك القانون الدولي سيؤدي إلى مزيد من التوتر وانعدام القانون والفوضى في المنطقة.

وتابع المحلل السياسي الإيراني “في الوقت نفسه، قد تنقلب هذا الفوضى في النهاية ضد الولايات المتحدة وإسرائيل نفسها. اليوم تم تشكيل كتلة دولية من الدول ضد إسرائيل والولايات المتحدة (بما في ذلك الاعتراف بالقدس عاصمة للدولة اليهودية)، بضع دول فقط دعمت أعمال ترامب، وهذا يؤكد على العزلة السياسية للولايات المتحدة وازدراء الدول على المستوى الدولي”.

ولم يستبعد الخبير أن العملية العسكرية لتحرير مرتفعات الجولان من الاحتلال الإسرائيلي يمكن أن تبدأ، ولكن ليس بمفردها مع سوريا، ولكن بالاشتراك مع كتلة التحالف، حيث ستساعد إيران مع جبهة المقاومة.
وقال روفاران “الآن بالنسبة لسوريا، ربما ليس الوقت المناسب لبدء حرب كحرب الـ1973″. لا تزال البلاد تعاني من عدد من المشاكل: في شرق نهر الفرات، وفي محافظة إدلب، لا تزال بعض المناطق في حلب محتلة من قبل مسلحين من الجماعات الإرهابية، والأمريكيون لم يغادروا سوريا”.

ونوه المحلل إلى أن الاحتلال لا يمكن أن يستمر طوال الوقت ولا يستبعد النتيجة العسكرية بمجرد أن تكتسب سوريا القوة وترى [الشروط ملائمة للعمل العسكري]، ستكون قادرة على استعادة أراضيها. وفي الوقت نفسه، ستقف إيران وجبهة المقاومة (حزب الله وحماس) جنبا إلى جنب ويقاتلان مع سوريا في أي حرب ضد إسرائيل”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد


Notice: wp_add_inline_script تمّ استدعائه بشكل غير صحيح. لا تمرر وسوم <script> إلى wp_add_inline_script(). من فضلك اطلع على تنقيح الأخطاء في ووردبريس لمزيد من المعلومات. (هذه الرسالة تمّت إضافتها في النسخة 4.5.0.) in /home/asharqal/public_html/wp-includes/functions.php on line 5831