مقالات

▪من يحمى المستقبل .. ؟؟

و.ش.ع

السويس-عماد الدين عيطه

إغتيال براءة الأطفال وإنتهاكات أعراضهم الجسمانية والنفسية أصبح مسلسل قد طالت حلقاته حتى جعلتنا نقف موقف ملل وإشمئزاز فى إنتظار نهاية لأحداث غابت نهايتها مع غياب ضمائر المعتدين والمنتهكين لتلك الفئة الملائكية البشرية ، والسؤال ؟
من يحمى الأطفال الذين هم لاحول لهم ولاقوة ، من يحمى براءتهم من التشرد فى الشوارع ، من يحميهم من بطش الوحوش البشرية وشهوات ضعاف النفوس الذين يزداد بطشهم أمام غياب القانون وضعف العقوبات ، وتجمد القوانين وعدم تفعيلها ، من يحمى الأطفال من بطش الإعتداء أصحاب الورش الصناعية الذين وقع تحت أيديهم طفل دفعته الظروف للعمل داخل الورش ، ناهيك عن أحداث الخطف التى تصادفنا كل يوم بغياب مفاجئ للأطفال فعندما تتكرر أحداث خطف الأطفال وتعرضهم للتعذيب أو إستغلالهم فى عمليات التسول أو تخديرهم لبيع أعضاؤهم ثم قتلهم أو عندما يكونوا ضحية لشهوات إمرأة تركت زوجها يعتاد بالضرب والتعذيب على طفل لأن بكاؤه يعكر صفو حياتهما الشهوانية أو نكتشف أن حيوان أدمى تجرد من كل مشاعر الإنسانية ليغتصب طفلة رضيعة ، وغيرها من الحوادث البشعة التى نواجه شبحها بالفزع كل يوم ، هنا لابد وأن نجد إجابة قوية وصارمة من الجهات المعنية بتفعيل القوانين أو بسن وتشريع قوانين جديدة أقوى لتكون رادعة لمن ينتهك حقوق براءة أطفالنا ولو يكن بإصدار قانون خاص بالأطفال لأنهم فئة خاصة فى مجتمعنا ولاتملك حماية نفسها ، كذلك تغليظ العقوبات التى تمس الأطفال ولايعاملهم القانون كما يعامل الكبار بحيث أن يكون الحكم فى مثل هذه الحوادث سريع والعقاب يكون عام حتى يتعظ كل من تسول له نفسه بإنتهاك براءة طفل ، فإذا وضعنا فى قانون الإعتبار أن الطفل هو المستقبل ، إذاً فالجانى هنا يقتل المستقبل
#الصورة_أرشيفية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد


Notice: wp_add_inline_script تمّ استدعائه بشكل غير صحيح. لا تمرر وسوم <script> إلى wp_add_inline_script(). من فضلك اطلع على تنقيح الأخطاء في ووردبريس لمزيد من المعلومات. (هذه الرسالة تمّت إضافتها في النسخة 4.5.0.) in /home/asharqal/public_html/wp-includes/functions.php on line 5831