منوعات

مها السباعي مصممة المجوهرات العالمية نموذج المرأة الناجحة

و.ش.ع

متابعه-ابراهيم عمران

حقیقة الأمر المتأمل في مشوار مصممة المجوهرات العالمية مها السباعي یجد اغلب نشاطھا ثقافي إنساني من الدرجة الأولي من خلال تجسيدها للطبيعة والأفكار المستوحاة من الروايات والحضارة العربية والعمل الأنساني في تصميماتها التي نالت أعجاب العالم من خلال المعارض والمسابقات العالمية التي رشحت لها. وفازت من خلالها علي اشهر مصممة مجوهرات علي الشرق الأوسط والعالم العربي ورشحت للمسابقة العالمية حيث تدور تصميماتها حول نشر السلام والثقافة والتنمية في كل انحاء الوطن العربي وھي تؤمن كامل الإیمان أن بناء الأوطان یأتي من خلال العمل الجاد الذي ھو عماد قیام أي دولة وتقدمھا في كافة المجالات فهي تسعى جاھدة بكل طاقاتھا على الترویج علي نشر ثقافة السلام والعمل الخيري سواء بالامارات ووطنها سوريا أو بالوطن العربي وذلك من خلال نشاطھا المكثف وحضورھا العدید من المؤتمرات داخل وخارج الامارات و تحاول التشجیع على ضرورة العمل المثمر وخاصة أن أسلوبھا ممیز في أعمالها یعتمد علي نشر الثقافة الاجتماعية ونشر السلام والمحبة والعمل الخيري من خلال المبادرات سواء بالامارات او خارجها وتعمل جاهده على تمكین المرأة سیاسیا واقتصادیا واجتماعیا من خلال أعمالھا وتنادي بضرورة إلاھتمام بالمرأة لما لها من ثقل في المجتمع وتؤمن بأن المرأة شریك أساسي في بناء المجتمعات مؤكدة أن المرأة العربیة ساھمت بشكل كبیر في نمو الحركة الثقافية ونشر ثقافة العمل في العالم ولذلك لم أجد صعوبة في وصفھا بمصممة المجوهرات العالمية الانسانة لاهتمامها بذوي الاحتياجات الخاصة أصحاب الهمم و تسعي جاھدة على التشجیع الاستثمار الثقافي الحقیقي لأیمانھا ان بوابة تقدم الدول وقوتھا يكمن في العمل سواء الثقافي أو الاجتماعي أو الخدمي و وخصوصا أن الجميع يدرك قيمة العمل الاجتماعي الإنساني بالإضافة إلى تكريمها من منظمة الأمم المتحدة للفنون بالقاهرة
وأعتقد مثل ھذة الشخصیة قادرة على المساھمة بشكل حقیقي في تغیر النظرة للثقافة الاقتصادیة الممزوجة بالعمل الخيري بالعالم لما لھا من حضور قوي ومؤثر بالمؤتمرات التي تشارك فیھا الذي لاقي ترحیبا كبیر لدي المثقفين حیث شكلت زوقا ثقافيا رفیعا ینطلق من الامارات إلى ربوع العالم ھذه المرأة الإنسانة تستحق أن نرفع لھا ا القبعة لحبھا لبلدھا والوطن العربي اجمع في زمن غابت امثالھا بسبب الإحداث التي یموج بھا العالم العربي من صراعات حیث لاحظت في كل أعمالھا ومشاركاته ترك بصمة خاصة بها من خلال أعمالها التي غزت العالم ترك معني حقیقي تحمل رسائل للعالم لنشر الثقافة في جميع نشاطها سواء أنساني اجتماعي اقتصادي وتجد ما یثیر الھمة والتشجیع على العمل وإقامة مشروعات حیویة في الدول العربیة وتنادي دائما بضرورة الوحدة في كافة المجالات بین الدول وتعمل جاھدة على نشر السلام في ربوع العالم وتأكدت من خلال تعاملي معھا بأنھا دمثة المشاعر توزع اھتمامھا علي الجمیع تحب الخیر وتحب الحب للجمیع وترید أن توصل رسالة تحث الجمیع من خلالھا علي نشر السلام في العالم وألاھتمام بثقافة العمل الانساني وتسعى جاھدة لمد جسور التعاون بین الدول العربیة لما لھا من علاقات قویة بالخلیج والعالم وتقول إن العمل الثقافي الخدمي یسھم إسھاما كبیرا في لم الشمل بین الدول ویساھم بشكل كبیر في إثراء الحیاة الثقافيةو الاجتماعية والاقتصادية والروحیة ویخلق حب الوطن لدى الإفراد وأخیرا ولیس أخر لا یسعني إلا أن أتقدم لھا بكل الشكر والاحترام علي جھودھا في إثراء الحیاة الثقافية من خلال أعمالها في الوطن العربي والعالم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد


Notice: wp_add_inline_script تمّ استدعائه بشكل غير صحيح. لا تمرر وسوم <script> إلى wp_add_inline_script(). من فضلك اطلع على تنقيح الأخطاء في ووردبريس لمزيد من المعلومات. (هذه الرسالة تمّت إضافتها في النسخة 4.5.0.) in /home/asharqal/public_html/wp-includes/functions.php on line 5831