و.ش.ع

بقلم – المستشار صلاح الدين ابو شنب

جاءت حروفي
تستجر من العذاب
واستلهمت منك الفرح
ووضعت في ذات المكان
ضمادة الجرح الأليم
تناثرت حبات عشقي
في عمق أنفاس الحديث
وتمالكت شوقي إليها
حين جئت مباركا
ارسلت جل حواسي
الأخرى تقابل شخصها
وعلمت اني كنت
في ذات الذمان احبها
وتناقلت كل التفاصيل
التي في خاطرى
من دون عملي قد عشقت
وقد حلمت بها شريكا
في الحياة
رتبت في بيتي
اماني الذكريات بصوتها
وكتبت في مسودة الأفكار
اني قلبها
النبض منها في فؤادي
قد تحدى كل أمر مستحيل
وأتت الي كما رسمت
عانقتها
وبكيت شوقا
ما دهاني
كلما ذكرت حرفك
قد زرفت الدمع شوقا
للتلاقي
قد بنينا رغم بعدى
بالقصور الشامخات
كل عشقي وافتتاتي
عشت دوما انت حلمي
والتمني
انت روحي انت عمرى
انت ماض في حياتي
انت كل القادم الاتي وزاتي
نضبت حروف قصائدى
مذ جئت انت
واكتفيت
ساظل يا عمرى اردد
رغم بعدى
انت زاتي
انت عشقي وافتتاني
انت زادى في بعادي
في وحشة التسفار
في بيتي ودارى
انت بعضي انت كلي
انت أبعاد الموسيقي
انت عشق لا يدارى
انت حبي للنهاية
يا فؤادى