أخبارمنوعات

تحذير لمن يسهرون الليل وينامون النهار

و.ش.ع

اليمن–  منى الزيادي

يقول احد السياح كنا نقضي إجازة في تركيا ، أقمنا بفندق مردان بالاس و هو من الفنادق الرائدة في العالم و به منتجع صحي كبير جدا وحائز على جائزة التميز العالمية في العام ٢٠١٠ يقدم مختلف أنواع العلاج الصحي أخذني الفضول للإستفادة من علاجات المنتجع من باب التسلية و هنا حدثت الصدمة التي غيرت نظام حياتي ركب الطبيب جهاز على رأسي وأول إشارة أصدرها الجهاز لم أفهمها أنا بالطبع و لكن الطبيب المشرف شرحها لي بادئا بهذا السؤال: كم ساعة تنام بالليل ؟

سألتله لماذا هذا السؤال؟!!!

فرد لأن الإشارة الإلكترونية تقول أنك لا تنام بالليل ؟.

اجبت: نعم ، أنا أقضي ساعات طويلة من الليل على النت والتلفاز ثم أنام في النهار. فقال الطبيب:هذا سبب خمولا شديدا لخلية في المخ و هي المسئولة عن النمو. قلت: أي نمو تتحدث عنه يا دكتور ، أنا لست طفل كي أظل أنمو ..

تبسم الطبيب وقال : النمو الذي أعنيه هو المحافظة على أعضاء الجسد جميعا من إصابتها بالشيخوخة بدءا بالجلد مرورا بالقلب والكلى و الكبد والأمعاء والعظام …

الخ مضيفا أن هذه الغدة لا تعمل في النهار حيث تتوقف عن العمل في الفجر (عملها فقط بالليل إذا كان الإنسان نائما ) وإذا لم ينم ؛؛؛؛

هاجمت الأمراض أعضاء أجسادنا الهرمة التي لن تقوَ على مقاومتها ….

ومن تلك اللحظة قررت أن أستعيد نظام حياتي الذي شوهته التكنولوجيا الحديثة بالسهر و أنا أردد ( وجعلنا الليل لباسا) ولا تبخلوا أنتم أيضآ بإرسالها لمن تحبون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق