أخباراخبار العالمسياسةعالميه

أول تعليق للنيابة اليابانية على هروب غصن

و.ش.ع

متابعة..كرم عليوة..

قال رئيس فريق دفاع رئيس مجلس إدارة شركة “نيسان موتور” السابق كارلوس غصن، إن أخبار وصول موكله إلى لبنان جاءت مفاجئة وإنه مندهش جدا.

وتحدث جونئيتشيرو هيروناكا للصحفيين في طوكيو اليوم الثلاثاء قائلا إن آخر لقاء له مع غصن كان يوم الأربعاء في جلسة استماع لما قبل المحاكمة ولكنه لا يعلم أية تفاصيل إضافية عن التحرك الأخير لموكله أكثر مما تتداوله التقارير الإعلامية، وفقا لموقع هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية.

كارول غصن مع زوجها كارلوس غصن
كارلوس غصن… سر الهروب وتضارب التصريحات اللبنانية اليابانية

وقال هيروناكا إنه سيخبر المحكمة بأن فريقه وقع في مشكلة وإنه سيزودها بالمعلومات التي تصله، مضيفا أن فريق الدفاع يحتفظ بجميع جوازات سفر غصن وأنه يستحيل أن يكون فريقه قد أعادها إليه.

وصرح مسؤول كبير بالنيابة العامة في اليابان للهيئة بأنهم ليسوا على علم بمغادرة كارلوس غصن للبلاد وأنهم بصدد التأكد مما جرى.

وبحسب موقع الهيئة “لا توجد بين اليابان ولبنان اتفاقية لترحيل المطلوبين، وهو أمر سيجعل استعادة اليابان لغصن أمرا صعبا للغاية في حال رفض لبنان طلب تسليمه”.

وفرضت محكمة يابانية شروطا على كارلوس غصن رئيس مجلس إدارة شركة نيسان موتور سابقا حتى يُخلى سبيله من بينها حظر السفر إلى خارج اليابان.

وبموجب هذه الشروط، حُددت إقامة غصن في منزل بوسط طوكيو. وطُلب منه إبقاء جواز سفره عند محاميه.

ويحتاج غصن لإذن المحكمة كي يسافر داخل اليابان لمدة تزيد على ثلاثة أيام، ولا يُسمح له بالتواصل مع زوجته كارول دون موافقة المحكمة.

ولا يستطيع أيضا التواصل مع التنفيذيين في وكالات نيسان في عمان ولبنان.

ويجب تركيب كاميرا للمراقبة عند مدخل مقر إقامته وأن تُسلم تسجيلاتها دوريا للمحكمة.

ويسمح لغصن باستخدام هاتف نقال فقط يوفره له محاموه ولا يسمح له بتصفح الإنترنت. ويجب عليه تسليم سجلات اتصالاته إلى المحكمة.

وتقول محكمة دائرة طوكيو إنها لم تغير شرط منع غصن من السفر إلى الخارج.

الخارجية اللبنانية عن قضية غصن: لا توجد مع اليابان اتفاقية للتعاون القضائي

وبحسب موقع الهيئة من المرجح أن يُلغى إخلاء سبيله وسيفقد كفالة إخلاء السبيل التي تبلغ قيمتها 14 مليون دولار.

ووجهت إلى غصن اتهامات بالتصريح بعائدات أقل من التعويضات الإدارية التي تلقاها في التقارير المالية لنيسان. وهو متهم أيضا بالخيانة الجسيمة للأمانة على خلفية الاشتباه في اختلاس أموال نيسان.

وأصدر غصن بيانا عبر ممثله الإعلامي في نيويورك. وجاء في الإعلان “أنا الآن في لبنان ولم أعد رهينة لدى النظام القضائي الياباني الفاسد حيث يفترض الذنب ويسود التمييز وترفض حقوق الإنسان الأساسية”.

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان نقلا عن المديرية العامة للأمن العام إن كارلوس غصن المدير السابق لشركة نيسان موتورز دخل البلاد بطريقة شرعية ولا يوجد ما يستدعي اتخاذ إجراءات قانونية بحقه.

ووصل غصن إلى لبنان قائلا إنه تحرر أخيرا من القيود المفروضة عليه، ولم يعد أسيرا لقضاء “مزور”، فيما لم تصدر أية تصريحات حكومية من اليابان، خاصة أن معظم الهيئات الحكومية فيها بإجازة رأس السنة.

والتقى المدير التنفيذي السابق لشركة “نيسان” كارلوس غصن، اليوم الثلاثاء، الرئيس اللبناني ميشال عون، بعد ساعات من وصوله إلى لبنان.

ورغم تأكيد لبنان على أن غصن دخل بطريقة شرعية، تشير مصادر في اليابان إلى أن فريق الدفاع يحتفظ بجوازات سفره، بموجب الحكم القضائي الأخير، الأمر الذي يمثل تناقضا كبيرا ويزيد من غموض القضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق