ثقافه و فنمقالات

التجمع العربى للسلام العالمى يعقد ندوة بشأن إنتشار السلام فى مصر والوطن بأكادمية سيراجيم فى الأقصر

التجمع العربى للسلام العالمى يعقد ندوة بشأن إنتشار السلام فى مصر والوطن بأكادمية سيراجيم فى الأقصر

 

جيهان الشبلى

 
 
كان السلام الحقيقي ومازال هدفاً للأمم والمجتمعات الراقية، على المستوى الفردي والجماعي ولذا دعا إليه كل نبي أرسله الله للبشر وحذر من مغبة البعد عنه لأن مجانبة السلام تعني الارتماء في حمأة الشيطان الشيطان كرمز للخلاف والشقاق كما الله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ ﴾ ومن سلامة الفطرة قبول السلام ممن نشعر فيه باتخاذه منهجاً في حياته ﴿ وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ … ﴾
 
 
ممثلاً في صائغٍ ماهر لمجوهرات أفكاره وأنشطته هو الدكتور: ياسر كمال؛ إلى تعميق هذه المعاني من خلال السلطة المخولة إليه بموجب القانون في العمل المجتمعي والمشاركة في تعزيز قدرات المواطنين وخدمة الوطن ونشر ثقافة السلام وتعزيز الصداقة بين الشعوب على مستوى الوطن العربي .
 
عقد التجمع العربى للسلام العالمى مساء أمس الخميس ندوة بأكادمية سيراجيم ندوة عن نشر السلام بين الشعوب وذلك على هامش أعمال إنتشار السلام بين الشعوب والوطن العربى والذى نظمتة ريم وجدى سفيرة النوايا الحسنة ” وذلك تحت رعاية الدكتور احمد مدير أكادمية سيراجيم بحضورالأستاذ شعبان شلبى ممثل الأزهر  والعميد محمد جلال والمستشار وجيه ولفيف كبير من من الأهالى والشباب .
 
حيث حاضر في الندوة كلاً من الدكتور ياسر كمال المفوض العام للتجمع العربى للسلام العالمى والأستاذ شعبان شلبى ممثل الأزهر والمستشار صابر حسين والفنان اشرف الجميل والتي استهدفت نشر فكرة السلام بين الشعوب وتوضيح دور الأديان السماوية فى إعلاء قيمة السلام والتسامح .
 
وفى مستهل أعمال الندوة أكد الأستاذ شعبان شلبى ان السلام يعد مبدأ من المبادئ التى أرسى قواعدها الدين الإسلامي وكافة الأديان والشرائع السماوية والتي حضت جميعها على إفشاء ونشر ثقافة السلام فى العالم أجمع وذلك من خلال عدداً من القواعد أهمها المساواة بين الناس جميعاً الوفاء بالعهود ،منع العدوان على الآخرين إيثار السلم على الحرب دفع الظلم عن الناس مؤكداً ان السلام كان اللبنة الأولى التى وضعها النبي صلى الله عليه وسلم فى بناء دولة الإسلام وذلك من خلال مناداته بالتساوي بين الناس ونشر السلام فيما بينهم دون النظر إلى أعراقهم أو أجناسهم كاشفاً ان لفظ السلام ورد 144 مرة فى القرآن الكريم على عكس لفظ الحرب والذي ورد 6 مرات فقط وهو ما يؤكد على الأهمية الكبرى للسلام فى وأثره فى نهضة الشعوب والأوطان فهو من أسس بناء الدول .
 
كما أوضح الدكتور ياسر كمال أن الأديان جميعها تدعو للتمسك بقيم السلام والأخوة وتكريس الحكمة والعدل والإحسان والبعد عن سيطرة الأفكار المتطرفة التي تفرق وحدة الصف مشدداً ان العدل القائم على الرحمة والسلام هو السبيل الأوحد للوصول إلى الحياة الكريمة وفى هذا الصدد أشاد باحتضان المسلمين للمسيحيين كشركاء فى بناء الوطن وكمواطنين لهم نفس الحقوق وعليهم نفس الواجبات داعيا الجميع إلى التخلص من ثقافة الأقلية والقضاء على المؤامرات والفتن التى تعصف بالوطن .
 
ومن جانبه كشف المستشار صابر حسين أن السلام هو غاية وهدف البشرية جمعاء وهو المبدأ الذي تنص بنوده على قبول الآخر واحترامه ولذا أوضح ان انتشار العنف والتدمير والإرهاب هم أساس هدم الشعوب والأوطان محذراً من خطورة التحريف والتفسير الخاطئ للدين وهو المنهج الذى يستخدمه الإرهابيون فى كافة مخططاتهم الهدامة داعياً إلى التكاتف من اجل جعل الدين جزء من الحل والتصدي بكل حزم لمن يسئ بالدين وزرع جداراً من الحب والسلام وهدم جدار الحرب .
 
وشدد الفنان اشرف الجميل على ضرورة السلام وإنسجام البشر مع بعض البعض وبناء علاقات إجتماعية قوية بعيدا عن الحقد والصراع والعنف والخوف وذلك لأنه يترتب عليه الكثير من الأثار النفسية السيئة ويؤدي إلى تفكك المجتمع وتنمية الرغبة في الإنتقام والإيذاء فتضيع حقوق البشر ويتخلف المجتمع عن التقدم والحضارة وتختفي معالم المستقبل ،يؤدي السلام إلي نشر العاطفة بين البشر والمحبة وتمحي مشاعر العنف والكراهية والنزاعات التي تحدث بين الدول .
 وأضاف المستشار وجيه أن السلام هو إسم من أسماء الله الحسنى وقد أمرنا الله سبحانه وتعالى بالتمسك بالإسلام وتعمير الأرض وعدم تخريبها أو نشر الخوف و ترويع البشر وجعل الإنسان خليفته في الأرض وأمره بتعميرها وعدم نشر الفساد فيها مهما كان الخلاف بينه وبين الأخرين وقد تم ذكر لفظ السلام في القرآن الكريم مائة وثلاثة وثلاثون مرة .
 
وفى ختام فعاليات الندوة أوصى المحاضرون بضرورة الاحترام المتبادل بين كافة الأفراد وقبول التنوع والتعدد واحترام كل الأديان والشرائع السماوية وحماية البشرية من الجهل والتخلف من خلال نشر السلام والمحبة بين الشعوب إلى جانب القضاء على جذور الإرهاب كما قام التجمع العربى للسلام العالمى بتكريم كلاً من الاستاذ شعبان شلبى وسفيرة النوايا الحسنة ريم وجدى والإعلامية جيهان الشبلى والمستشار وجيه .
 
 
الوسوم

جيهان الشبلي

كاتبة صحفية - ازاول مهنة الصحافة إما منطوقة أو مكتوبة، وعمل الصحفي هو عشقى بجمع ونشر المعلومات عن الأحداث الراهنة، والاتجاهات وقضايا الناس وعمل ريبورتاجات اهتم بجميع الاحداث التي تدور في مجتمعنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق