منوعات

فعاليات مؤتمر إكسرعجزك وحقق حلمك لمناقشة الوعى والصحة والإدمان بالأقصر

و.ش.ع

 

جيهان الشبلى

 
 

انطلقت فعاليات مباردة أكسر عجزك وحقق حلمك تحت رعاية السيد محافظ الاقصر المستشار /مصطفى الهم محافظ الاقصر وذلك بحضور الدكتور ممدوح كامل أستاذ علم النفس بجامعة جنوب الوادى والدكتور محمود بدر مدير مستشفى أسوان النفسية والكابتن تامر بجاتو نجم النادى الاهلى الاسبق .وتضمنت فعاليات المؤتمر مناقشة سبل تعزيز الوعي عن الصحة النفسية والإدمان وكيفية عمل نمط حياة صحية للمرضى المدمنين، والتعرف على الاتجاهات المتقدمة في الصحة النفسية وتقييم هذه الاتجاهات، كما عرض المؤتمر مجموعة من المحاور وهي ضرورة الوعي بأهمية الصحة النفسية والإدمان وأهمية إتباع نمط حياة صحي للمرضى المدمنين والاتجاهات المتقدمة في الصحة النفسية.

 
 
و استعرض المؤتمر مجموعة من الأبحاث في مجال التمريض حول التغيرات العضوية في المخ مع اضطراب الإدمان، كما ناقش بحث عن الوعي بالصحة العقلية ووسائل التواصل الاجتماعي، وكذلك بحث عن تعديل نمط الحياة للمدمنين تجاه مراحل التعافي، والصحة العقلية للسيدات، كما قدم المؤتمر بحث حول خداع عينة تحليل المخدرات، وآخر عن التوجهات الاستراتيجية للصحة العقلية للأطفال والمراهقين، وكذلك الصحة العقلية وتعاطي المخدرات، بالإضافة إلى بحث حول دعم إسكان المدمنين والمرضى العقليين، وبحث عن اضطراب الصحة العقلية واخر عن دور التمريض في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.
 
 
وقال الدكتور ممدوح كامل أستاذ علم النفس ، أن إدمان المخدرات أصبح من أكبر المشكلات التي تواجه أي مجتمع، حيث يزداد في كل عام أعداد المدمنين مع زيادة أنواع المخدرات وأشكالها، وتطرق من جانبه إلى تصحيح المفاهيم المغلوطة المنتشرة بين الشباب تجاه المخدرات، وكيفية مواجهتها، مؤكدًا أن الدولة وضعت خطة مكافحة الإدمان على رأس أولوياتها.
وحذر أستاذ علم النفس، من الاستخدام المفرط الذي يصل إلى حد الإدمان لمواقع التواصل الاجتماعي وعلى رأسها الفيسبوك، مشيرًا إلى خطورة المشكلات النفسية التي يسببها الاستخدام غير المتوازن للفيسبوك وأهمها الاضطرابات السلوكية والتوحد، بالإضافة إلى تفكك الأسرة نتيجة العزلة الاجتماعية لأفرادها، وتغييب الوعي وخاصة لدى الشباب، موضحًا أن أحد أهم أضرار هذه المواقع هو الإدمان وإهدار الوقت وهذا ما تؤكده أحدث إحصائيات استخدام مواقع التواصل الاجتماعي في مصر.

وخلال كلمته أكد الدكتور محمود بدر ، أن الإدمان لا يقل خطرًا عن الإرهاب فهو يعمل على هدم الوطن من خلال الشباب، لافتا الي المضاعفات النفسية الناتجة عن الإدمان وأهمها الأعراض ذهنية مثل الشعور باللامبالاة، وكذلك إصابة الجهاز المناعي والاضطرابات الهرمونية، والتفكك الأسري ومشكلات الطلاق، وانتشار الجرائم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: