و.ش.ع

متابعة:كرم عليوة.

قتل ما لا يقل عن 12 شرطيا في ولاية غواناخواتو، وسط المكسيك، خلال أسبوع واحد، حسبما أفادت صحيفة “أونيفرسال” المكسيكية، اليوم الأحد.

وأشارت الصحيفة إلى أن الضحية الأخيرة لعنف المجرمين هي ضابطة شرطة في مدينة إيرابواتو، وقتلت برصاص مجهولين في أحد متاجر المدينة.

وقالت السلطات إنه منذ بدء هذا الأسبوع، أودت موجة العنف بحياة 7 من رجال الأمن في مدينة فيلياغران، و3 في إيرابواتو، إلى جانب سقوط شرطيين آخرين، أحدهما في ليون والثاني في سيلايا.

أما منذ بداية العام، فأسفر عنف المجرمين عن مقتل 65 من موظفي أجهزة الأمن في ولاية غواناخواتو التي تتصدر قائمة الولايات المكسيكية الأكثر خطورة.

وفي خطابه في 1 ديسمبر، وصف رئيس المكسيك، أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، كبح جماح الجريمة بأولوية حكومته.