و. ش. ع

بقلم :هوبدادويدار

لقد أثير مؤخرا فى مجلس النواب ضرورة تقديم منح تدريبية للخريجين حسب احتياج سوق العمل ..

وقد قامت الدولة منذ عدة سنوات بفتح مدارس مهنية لسد احتياجات سوق العمل ..مبارك كول .

وتلك المدارس لم تقوم بسد العجز ولم تقوم باعداد عامل يتميز بالمهارة فالامر اصبح مثيرا للجدل .والمحاولات كثيرة لرفع الكفاءة المهنية ..

فالتجارب التى لجأت اليها الدولة لرفع مستوى الشباب واستغلال طاقات الشباب لهى محاولات تحترم ولكنها غير مدروسة

وتلك المدارس لم تفى بالغرض المبتغى منها من اعداد عمالة ماهرة لسد احتياجات السوق العملية ..

لذلك يجب على الدولة ان تتجه اتجاه أخر .

اذ ان كليات الهندسة بكافة التخصصات اصبحت تنتج بعض الخريجين غير المرغوب فيهم فى السوق العملية رغم التفوق العلمى

وذلك ينطبق على بعض التخصصات مما يصيب الخريج بالاحباط .وذيادة نسبة البطالة

فعلى الدولة فتح باب التخصص داخل الجامعات العملية حسب احتياجات سوق العمل عن طريق الدراسات الواقعية وفتح الدراسة فى تلك الاقسام للراغبين وطبقا للتنسيق الجامعى ..

او اضافة اقسام مهنية داخل الجامعات لاعداد كوادر مهنية مدربة تجيد العمل بشكل تقنى

بدراسة علمية كل فى مجاله

مما يعود على الدولة باكتساب عامل قادر على انتاج منتجات تخضع لمعايير الجودة بأيدى مصرية

وتستفيد الدولة بخلق سوق تنافسية لمنتجاتها وبالتالى القدرة على التصدير .

فمجالات التنمية لن تتم الا بالاستعانة بثرواتنا البشرية .

والعقول المهنية الواعية ..

وعلى رأسهم قيادات ذات فكر استثنائى.