شعر وادب

(برد ..خوف..بعاد)

و.ش.ع

بقلم-فتحي موافي الجويلي

لست بتعيس كما تظنون
والظن إثم ..فهل تعلمون
ولكنى أجرح وتسكننى الجروح..وتتنهدنى الأوجاع..فاصرخ فابوح.
فلست بظالم كما تتخيلون
ولست بمظلوم. ولا أدعى الجروح
فالجسد كله أوجاع وهموم
ينام العباد…وأتعبد بالمحراب
واسهر والكل نيام
فتعلمت الصمت وسط الضؤضاء
اسمع نداء الرعاع فلا أجيب
لا أبالى سوى للغرام
نظرات. ونبض. ودموع
فالسر بالصمت رداء
وجواب للعاشقين أيقن
من الشفاه ورداء للفؤاد
ودواء. …وشفاء
أيتها الروح.. هل يكفيك
كل دموع العشاق.
هل رآيت الحقد بين
الأنفاس . .
والقلب وغرور العزال
حقدا يملأ القلب غياب
من غاب عنه الود
رحل النبض ومات منه الفؤاد
الحب نبض وحياة
أعتدال قبل الأحترام
ميلاد لروح وفؤاد
الحب لا يعنى الغياب
ولا العتاب..بل صدق
وإهتمام..وإكتفاء
بنبض بين كل النبضات
الحب دواء الأرواح
ورحيق الظمأن
وهو العشق
والغرام فهل تتحمل
دنيأنا مصائد الحياة
يا برد إنى منك أخاف
وأخشى هزات توقع
تمر دون ميعاد
أيها البحر تمهل
أنت بجوفك أمواج
وإنفجارات..
أم غضب من الأعماق.
إنى أتخوف
بل أختال.
ما عادت تخيفنى
الرياح و الامواج

فتحي موافي الجويلي..

٢/١/٢٠٢٠

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق