أخباراخبار العرباليمن

في اليمن قصة وطن تاريخية من ٢٠١١ إلى اليوم

و. ش. ع

كتب-صالح علي الجبري

عبدربه منصور هادي” عمران عادت الى حضن الدولة…. كذاب ابوه من يقول ان صنعاء سقطت_2014م
حميد الأحمر ” صعدة اصبحت آمنة بعد رحيل سبب الخلاف” #2013م ياسين سعيد نعمان “صالح يقتل اخواننا الحوثيين بالطيران ” #_2009م .- صادق الأحمر ” المخلوع كان يشعل الفتنة بيننا والحوثيين للبقاء على السلطة ” #_2011م .- قيادات الأحزاب المعارضة ” ترفض إصدار بيان حول تمرد الحوثة وخروجهم عن النظام والقانون ” الحرب الأولى، والثانية،والثالثة،والرابعة،والخامسة،والسادسة.- حكومة باسندوة ” نعتذر للحوثة عن الحروب الستة وكانت ظلم ” #_2013م
– باسندوة وقيادات الأحزاب ” ترفع تقرير الى مجلس الأمن الدولي ملخصه ” صالح ارتكب جرائم حرب إبادة في حق الحوثة ” #_2013م .- قيادات حزب الإصلاح ” ترفض الذهاب الى القصر الجمهوري لتوقيع عن اتفاقية تجنب البلاد الخراب والدمار ” #_2011م .- قيادات حزب الإصلاح ” تذهب الى كهف مران في عمق صعدة للإعتراف بالحوثة وصنع اتفاقية معهم بعد سيطرتهم على صنعاء بينما عبدربه هادي محاصر في بيته ” #_2014م .- عبدربه هادي وقيادات الإصلاح والمعارضة ” توقع مع الحوثة إتفاقية السلم والشراكة ” #_2014م .- عفاش والمؤتمر ” يصدرون بيان رفض للإتفاق بين الحوثة وهادي والاصلاح وبأنه إنقلاب على المبادرة الخليجية ويقضي عليها وماتبقى منها بعد التجاوزات من قبل هادي والحكومة ” #_2014م – الحوثة ” يعلنون عن الغاء مجلس النواب وتشكيل اللجنة الثورية “- الإصلاح ” يسكت دون اصدار اي بيان توضيحي يبين موقفه من خطوة الحوثة “- المؤتمر ” يصدر بيان رفض لثورية الحوثة ويشدد تمسكة بالمؤسسات الدستورية ” مجلسي النواب والشورى ” #_2014م .- المؤتمر ” يشكل مجلس سياسي مع الحوثة للحفاظ على مؤسسة الدولة ” #_2016م .
– الحوثة ” ينكثون التزاماتهم تجاه الواردات …، والمؤتمر يشدد على توريد العائدات الى خزينة البنك المركزي اليمني وضرورة تسليم الرواتب ” #_2017م .- عفاش “يطالب الحوثة بتسليم مرتبات الموظفين”- الحوثة ” يردون ببدأ تحركات عسكرية وتهيدات وقتل بعض اعضاء المؤتمر ” #_2017م .- عفاش ” يعلن الإنتفاضة الشعبية ضد طغيان الحوثي”2ديسمبر2017
– عفاش ” يستشهد في بيته مدافع عن مبادئه وثوابته التأريخية وعن ارضه وعرضه ووطنه”4ديسمبر2017م
– توكل كرمان ” على الشعب ا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق