أخبارالسودانشمال افريقيا

مبادرة مصر والسودان ايد واحدة تؤكد احداث الجنينه طعنه ضد مفوضات السلام

و.ش.ع

 

متابعة – جيهان الشبلى

 

مع بدايه العام الجديد 2020 واحتفالات العالم بأعياد الميلاد المجيد واحتفالا السودان بعيد الإستقلال ال 64 تعرضت الجنينه دار مساليت معسكر كريندنق و دارندوكا لاحداث دموية مابين شهداء ومصابين.

 

ادانت رئيس مبادرة مصر والسودان ايد واحدة الاعلامية شادية الحصرى احداث الجنينة لأنها طعنة حقيقه ضد مفاوضات السلام التى تشهدها جوبا ، فما تشهدة الجنينه الان هو ضمن جرائم الحرب التي ترتكب ضد اهل دارفور.

 

دعت الحصرى كل الشعب السوداني وكل المنظمات والقوى السياسية والمجتمع المدني للوقوف صفا واحدا والخروج في شوارع المدن والقرى تضامنا مع مواطني الجنينة ومعسكرات النازحين حتى يقف الشعب في خندق الوحدة والثورة والسلام التى نادت بها ثورة ديسمبر . اكدت الحصرى ما يحدث الآن أن استمر سيؤدي في خاتمة المطاف إلى انهيار السودان، فاستباحة الجنينة أمام مرأى من العالم وفي وقت تبذل فيه مجهودات لتحقيق السلام هو بمثابة طعنة ضد السلام لا سيما حينما تفشل الدولة في حماية مواطنيها المدنيين و تترك المليشيات تستبيح الإنسان والمواطنين العزل في وضح النهار، وحينما تغدو قوات اليوناميد التابعة للأمم المتحدة في خانة المتفرج وهي المكلفة بحماية المدنيين.

 

نطالب رئيس الوزراء الدكتور حمدوك لسرعه انقاذ الموقف وحمايه اهل دارفور.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: