و.ش.ع

 

جيهان الشبلى

 
 

الغضب بين أهالي محافظه الأقصر علي قرار نقل أربعه تماثيل من المطارق إلى ميدان التحرير دفع أعضاء مجلس النواب في المحافظة إلى الاعتراض علي القرار والادلاء ببيانات عاجله للحكومة لمناقشه السبب ووقف تنفيذ القرار ، ولكن المسالة اختلفت بين مؤيدي ومعارضي القرار داخل البرلمان ، ونواب المحافظة يرفضون القرار ويطالبون بمتحف كبير في الأقصر ، ورئيس لجنه السياحة يشيد بقرار النقل.

 
 
وادلي احمد إدريس ، عضو مجلس النواب من محافظه الأقصر وعضو لجنه السياحة والآثار في البرلمان ، ببيان عاجل لرئيس الوزراء مصطفي مدبولي ووزير السياحة والآثار خالد عناني بشان نقل أربعه تماثيل من المطارق من الأقصر.
 
 
وقال إدريس ان هناك غضبا بين سكان الأقصر بعد ان نقلت وزاره الآثار “المسلة” وأربعه تماثيل من المطارق بين التماثيل الواقعة خلف واجهه معبد الكرنك “الصرح الأول” علي جانبي الفناء ، لافتا إلى ان هذا يتناقض مع المعايير الدولية المنظمة للحفاظ علي الآثار والمباني التاريخية.
 
 
وأشار عضو في لجنه السياحة في البرلمان إلى ان ما حدث يتناقض أيضا مع قانون الآثار ، حيث ان نقل هذه التماثيل من موقعها التاريخي إلى وسط القاهرة لتزيين ميدان التحرير قد يعرضها لعوامل التعرية المصاحبة للتغيرات الجوية والمناخية ، والتي تؤثر سلبا علي قيمتها التاريخية والاثريه.
 
 

وأضاف رئيس لجنه السياحة اننا شعب واحد ، وليس هناك فرق بين القاهرة والأقصر ، ونحن جميعا مصريون ، وهدفنا هو في مصلحه آلامه ، والحضارة المصرية تتطلب منا السعي لاتخاذ القرارات الصائبة للترويج لها امام دول العالم من أجل مصلحه الاقتصاد المصري.