و. ش. ع

بقلم-فتحي موافي الجويلي.

انشطر فؤادى لنصفين
فزداد الحزن والكيل
صمت اخترق الضي
فصدى الضوء هم
اشتكى الكتف من الحمل
أثقال كجبل الأثم والظن
إنى من الأحمال أجن
ومن هجر الزمان أغم
هجرتنى كل الشجون
فهجرت كل العيوب
والمعاصي والذنوب
نقيت النفس والروح
سأنتفض لعلى اعود
وسأغتسل لعلى اتوب
فالصفاء سلاح الصمود
يا نفس اجلدى الذات
والروح
ويا فؤاد أشعر دون
خوف
ويا نبض فك تلك
القيود
واطلق العنان للحروف
فليمتزج الجسد بالروح
فعذاب الجسد يبقى
ولا يذوب
وحياة الجسد بالنبض
والروح
هانت الحياة علينا
فلم يعد للجسد وجود
كسر الغياب النفس
وحطم الفراق النبض
فلم يعد.للحب وجود
أين النبض والروح
غاب العاشق عن المعشوق
فأصبح العشق يثقل القلوب
والجسد غائب عن الملكوت
فهل تتعطف الروح وتعود
ليبقى النبض بالجسد
ويبقى الحب موجود..
فتحي موافي الجويلي..
٨/٢/٢٠٢٠