دين ودنيا

 التربية الحسنة 

و.ش.ع

بقلم- صالح على الجبرى

الأولاد نعمة يمنحها الله لمن أراد من عباده و هذه النعمه يجب مراعاتها أولاً بشكر الواهب و طاعة الخالق
ثانياً بحسن رعاية هذه النعمه و تعهدها بالتربية الحسنة و يبدأ ذلك من الولادة إلى سن الرشد
فيحسن إختيار الإسم لأبنه
و حثه على العمل الحسن
فالتربية هي الشرط الأساسي و الركن المهم في حياة الأطفال
و يشترك في ذلك الوالدين و تقوم الأم بالدور الكبير و المؤثر في الصغار
الأم مدرسة اذا اعددتها
اعددت شعباً طيب الأعراق
و قد يتعب القلب من تربية الأبناء وتعاني النفس من تمَرّدِهِم، ممايسبب الهم و القتر و سؤ الخاتمة
كثير من الناس يسعى ويكد ويتعب ليؤمن مستقبل أولاده ظنا منه أن وجود المال في أيديهم بعد موته أمان لهم، وغفل عن الأمان العظيم الذي ذكره الله في كتابه: (وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافًا خَافُوا عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللَّهَ وَلْيَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق