أخبارمقالات

عيد الحب يحتفل العالم المتحضر في ١٤ فبراير بعيد الحب

و.ش.ع

اليمن -صالح علي الجبري

عيد الحب
يحتفل العالم المتحضر في ١٤ فبراير بعيد الحب
و نحن في العالم العربي نحتفل في نفس الشهر بعيد الحرب و نغني لها و نرقص على أشلاء الضحايا في أرض تتقاذفها الجماعات المتحاربة ك الكرة أرض كانت تسمى وطن
و افكر في نفسي متسائلا
ماذا سافعل في عيد الحب ؟
العام الماضي كنت في مصر و رأيت بعض مراسم الاحتفال بعيد الحب
و أنا اليوم في اليمن الجريح اعتقد انه لا شيء يمكنني فعله سوى متابعة قنوات التلفزيون لكي استطيع التعرف على طرق الوقايه من مرض الكوليرا الخبيث
و كيفية غسل اليدين بالصابون و أيضا كيف يمكنني العثور على معلومات جديده عن مخاطر كونورا المنتشر في الصين و المعروف بمرض العصر
و الإطلاع قدر الإمكان على حياة الخفافيش و كيف تعمل في الظلام دون رؤية الطريق الصحيح إلى الغد المشرق .
و معرفة عالم العناكب و كيف اصبح بيتها اوهن البيوت ؟
و كيفية القضاء على الذكر بعد عملية الجماع مباشره
و الطاعة العمياء التي تقوم بها صغار العناكب في القضاء على الأم بعد الولادة مباشرة
و انتقل الى عالم المصارعة لمتابعة أخبار جون سينا و سانتانا و فريق نكسن الجديد
لم يعد للحب متسع في عالمنا العربي و خاصةً اليمن
فلماذا اهيم في عالم الفراغ العاطفي الكبير ؟
لم تعد ل السياسة رغبة ولا للسياسيين مصداقية
فكيف استدعي الهموم الى عالمي الخاص
و العافبة لكم أصحاب العواقب الجسام
خالص تحياتي وتقديري لمن ما يزال لهم قلب ينبض ب الحب و يحتفل للحب
ولا عزاء لمن جعلوا بينهم وبين الحب سقف رفيع لن يبلغوا مدته

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق