رضا الحصري يكتب .. إن انا مت في وباء كورونا المستجد كوفيد ١٩

و. ش.ع

بقلم : رضا الحصري

وصيتى ..  “إذا اخترق  فيروس كورونا المستجد كوفيد ١٩ ..  ومرض الكورونا مناعتي ..

وتدهورت حالتي الصحية .. وقامت حكومة دولتي بإدخالي في الحجر الصحي ..  ومنعوني عن هاتفي ..  وانقطع اتصالي بكم ..

لربما اعود ولربما اموت..   فحينها سامحوني على اخطائي .. لانه لم يعد لي حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ..

وادعو لي بالرحمة ..  لعل دعواتكم الصالحة تخفف عني من  حدة وآلام سكرات موتي ..  وتضيء ظلمات قبري .. 

ولو مفيش غسل ولا صلاة جنازه ..  فوصيتي لكم ومطلبي منكم هو ان تصلوا على صلاة الغائب.. وتتوسلوا الي الله بعزته وقدرته ورحمته ومغفرته ان يتجاوز عني .. 

واخيرا أُشهِدُكم ..  واشهد الله عز وجل أنني عشت ومت على أنني اشهد واقر انه لا إله الا الله وحدهلا شريك له ..  وأن محمدا عبده ورسول.. 

واشهدكم اني أقر انني يا الله رضيت بالله ربنا وبالاسلام دينا..  وبسيدنا محمد صلي الله عليه وسلم نبيا ورسولا وبالقران كتابا منهجا ودستورا 

وأخيرا استحلفكم بالله ان لا تنسوني من صالح دعائكم .. فقد افضيت الي ما قدمت وتجردت من كل حول لي وقوة الي حول الله وقوته .. لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .. استغفر الله العظيم واتوب اليه مما كان.. ومن كل الكبائر والخطايا والذنوب..