بقلم / هويدا سعيد الدرينى

دعوني ابدأ مقالي اليوم بعبارة قالها احد العاملين في قطاع السياحة عبارة حقا اهتز لها قلبي خوفا.

..سمعت احد العاملين وهو يقول عندما نعود لبيوتنا اذا لم نمت من الكورونا سوف نموت جوعًا .؟

عبارة قاسية مؤلمة لمن يسمعها وبكل تأكيد هي اكثر ألمًا لمن قالها

والسؤال هو لماذا قال العامل تلك العبارة ؟

السبب لا يخفي علي اَي منا وهو ما يحدث معهم نتيجة تلك الأزمة بدون اَي مقدمات يجد العامل في قطاع السياحة والفندادق  بلا عمل وبلا مصدر رزق ويكون هو الضحية الأولي لكل الأزمات والكوارث التي يمر بها العالم سواء كانت أزمة سياسية او إقتصادية او حتي كوارث طبيعية .

بدون اَي مقدمات يجد العامل في ذلك القطاع الهام والحيوي بلا دخل او سبيل للعيش.

 إلي متي سيظل العاملين في السياحة او الضحايا وبلا اَي أسباب .

إلي متي سيظل العاملين في السياحة في مهب الريح بلا قواعد او قوانين تحميه ؟

ان كل من يعمل في ذلك القطاع الحيوي والهام فقدوا الشعور بالأمان فقدوا الشعور بالمساواة مع العاملين في القطاعات المختلفة لذلك لابد من النظر لتلك الفئة الهامة بعين الاعتبار.

 لابد من إيجاد حل لوضعهم الغير عادل لكونهم في مهب الريح وأول ضحايا الأزمات .

وتذكروا جيدا تلك العبارة التي قالها العامل اذا لم نمت من الكورونا سنموت جوعًا تذكروها جيدا وابحثوا في معناها ابحثوا فيما تعرض له ذلك العامل وغيره تذكروا وابحثوا لإيجاد حل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.