بقلم / رضا طلعت فهيم

فى بادره متوقعه جاء اختيار حزب مستقبل وطن للدفع باحد كوادرها الشبابيه ليكون مرشحا عن الحزب فى مجلس الشيوخ2020

حدد حزب مستقبل وطن بحنوب سناء ثلاث صفات، لمن وصفته بـ«المرشح الأنسب والأمثل» للفوز بمقاعد مجلس الشيوخ فردى او على القائمه لخصتها في: «أن يكون قادراً على تمثيل مجتمعه وناخبيه على أسس موضوعية، وأن يسهم بفاعلية في تحقيق متطلباتهم واحتياجاتهم، وأن يعمل على الارتقاء بالمجتمع لبناء مستقبل أفضل للأجيال المقبلة».

. لأن هذه المشاركة في جوهرها واجب وطني، وتجسيد حي لأسمى معاني الانتماء للوطن، والولاء لقيادته التي تحرص على تمكين المواطن، وتوفير جميع القدرات في سبيل رفعة شعب الإمارات والارتقاء به إلى أعلى المراتب التي يستحقها

وجاء اختيار الشاب “محمد الجافى “رئيس غرفة السياحة بجنوب سيناء والمرشح لمجلس الشيوخ 2020

وقد خاض “جيفارا محمد الجافي” سابقا انتخابات مجلس النواب عام 2015

 وقبل ان اخوض فى جزء من سيره هذا المرشح

دعنى اوضح لك ايها القارى بانه ليس هناك ثمة خلافات شخصيه مع اي من المرشحين علي مقعدي الشيوخ ولا مع مرشحي المقعد الفردي

الاستاذ “علي عطوه “نائب الشعب السابق ولا من اعلنوا ترشحهم مستقلين وهم الاستاذ “صالح حميد “والاستاذ” موسي فراج “والاستاذ ”  عبدالحليم الجمال”

لهم منا كامل التقدير والاحترام ونرفع لهم القبعه على انهم خطوا خطوه نحو الترشح ليكونوا صوتا لجنوب سيناء .

ولكن ان الانتخابات باتت ضروره للديمقراطيه فمن خلال الانتخاب يستطيع المواطنين المصرين ان يساهموا فى الحياه السياسيه والاجتماعيه او من خلال دورهم فى مزيج من اعمالهم التى يتعايشون منها .

ان عمليه الانتخابات برمتها تعبير اضفاء الشرعيه التى تدفع بمعظم المواطنين بمختلف انتمائتهم وعقيدتهم الى الاعتراف بحق المرشحين فى وضع السياسه العامه وهذا من ضمن اولويات  نظام المشاركه .

والسؤال الذى يطرح نفسه الان فى الشارع السيناوى؟

لماذا اختار مرشح يختلف ايدلوجياته ومنهجه عن الاخرون الذين ليس  من نفس المنهج والفكر .

ماهو الاختلاف فى اختيار مرشح بعيد كل البعد عن الشكل الذى تم الاستحواذ عليه واقصد من ابناء وشيوخ اهلنا من البدو.

ان التنوع فى الاختيار يتيح لنا طرق كثيره لصالح المواطن .

ولكل شيخ طريقه واسلوبه .

والتنافس ينتج عنه فوائد كثيره تعود الى المواطن البسيط الذى لايطمح فى تغير خارطه العالم بل كل امنياته تحقيق الامن والامان وحد الكرامه التى يرى من خلالها تحقيق نوع من العداله الوطنيه التى هى حق قاطع وصريح له.

من منا لايحلم بمسكن لائق وعمل شريف وبعض من حقوق الانسانيه

من منا لايطمح ان يرى نائب يصرخ مناشدا للعداله وتكافل الفرص .

ان جنوب سيناء عانت كثيرا من كوارث ادت الى تجميد نشاطها السياحى عبر سنوات طويله .

ومنذ حادثه الطائره الروسيه التى عصفت بالقطاع السياحى سنوات من التوقف الدائم عن مايقارب اربعين نشاط سياحى مرتبط ارتباط وثيق بهذا القطاع .

وجاءت جانحه كورنا قضت على باقى امنياتنا من تحقيق نمو سياحى كان من المتوقع حدوثه .

ومن هنا دعنا نفكر بهدوء …..ماذا فعل نواب مجلس الشعب السابقين لملف القطاع السياحى ؟

ان ملف القطاع السياحى ملف شائك يحمل عدة قضايا هامه جدا

الجذب السياحى والتنشيط له بالاضافه لمشاكل تتعلق بالغرف السياحيه والمنشاءات السياحيه …والمنشاءات الفندقيه .

ان مدينه جنوب سيناء تعد قائمه لوجود هذا القطاع حى ولا يموت .

وان تناسى بعض الاشخاص ان لولا القطاع السياحى فى مدن جنوب سيناء لظلت هذه البقعه مجرد  اسم على خارطه اطلس المدرسيه .

وان بسواعد مايقارب مئتين الف مواطن مصرى يعملون مباشر فى القطاع السياحى واكثر من مئه صناعه يعمل بها مايقارب العشر مليون

هذا هي مدينه جنوب سيناء ….نحن نسيج واحد وليس كما يشاع من ابواق لها مصالح خفيه فى ان تضرب الوطنيه فى مقتل .

لقد تم تداول كلمه وافدين فى جميع ارجاء جنوب سيناء على مدى عقود

ونحن نعلم جيدا من اطلق هذا المصطلح ولصالح من.

ومصطلح وافدا هذا تم من خلال بعض الاشخاص الذين توهموا فى عميق عقلهم ان المواطن والشاب المصرى الذى جاء للعمل فى جنوب سيناء

يتساوى مع اى جنسيه اخرى من القادمين من دول اسيا او شرق اوربا

وسمعت احدهم يقول لى ان المصرين العاملين بجنوب سيناء ماهم الا احتلال لاارضنا واغتصاب حقوقنا ونزع ملكيتنا .

ولولا خشيتى من الله لكنت تلفظت بما لايرضى الله ردا عليها

ومن هنا نؤيد وبشدة اختيار حزب مستقبل وطن للشاب ” جيفارا محمد الجافي وذلك لعدة اسباب

وطنيته وثقافته تجعله قادر على ان ينزع كلمه وافدين من قاموس اهلنا بجنوب سيناء .

لان الوضع اصبح سخيف مقييت …فكلما ذهب مواطن الى جهه حكوميه يبادر المسؤل انت وافد ولا من اهل جنوب سيناء .

كان بالاجدر للموظف الذى جاء يوما للعمل بجنوب سيناء واصبح موظف حكومى ان لايطرح هذا السؤال العنصرى الذى يحمل قدر من الاهانه للمواطن .

وعليه فان اختيار” جيفارا محمد الجافي” قد يساهم فى تغير هذه الثقافه التى عششت فى عقول بعض اصحاب تقسيم الوطن.

ثانيا نريد مرشح قادر على فتح منافذ القطاع السياحى وعمل احلال وتجدي لمفاصل تكسرت فى منظومه اصبحت متهالكه قديمه .

ثالثا .له من الصفات التى تجعله قادر على الوصول الى اصحاب اتخاذ القرارات السياديه لصالح جنوب سيناء وقطاع السياحه .

رابعا يستطيع هذا الشاب تقديم افكار وروى جديدة لصالح العاملين بالقطاع السياحى والمقمين فى النهوض فى ايجاد تنميه حقيقه على ارض مصريه

جنوب سيناء لست شرم الشيخ فقط كما يتخيل الاخرون ..بل تمتد لمدن كثيرة مهمشه .مثل نويبع .طابا ..دهب . الطور .راس محمد . ابو زنيمه

سانت كاترين التى تحتاج لوضها مرى اخرى على خارطه المعالم السياحيه بقوه .

فنحن نريد تنميه مناطق اخرى مثل مدينه نويبع وجعلها من الموانى والمناطق الحرة و التى تنافس موانى دول قريبه منا .

ايضا النهوض بقطاع الصحه والتعلم والاسكان الذى اصبح طلبا ملحا لجميع العاملين والمقيمين لجنوب سيناء .

ودعونى اطرح لكم سؤال لااجد اجابه عليه .

فكلما ذهبت بنفسى الى مجلس المدينه اتسال عن شقه لى ولاسرتى  وانا الذى قضى من عمره اكثر من عشرون عام فى جنوب سيناء فيكون اول مايبارد به الموظف المختص بقوله انت من الوافدين ام المقمين .

ماهذا العبث وضياع حق من حقوقى الدستوريه .

هذا الذى يحدث على ارض جنوب سيناء من تفرقه ابناء الوطن الواحد لايقل عن ارهاب فكرى وانفصام وطنى وانعزال وجدانى وتمزيق كل المبادى الوطنيه والدستوريه .

هذا النائب المستقبلى  “جيفارا محمد الجافي” قادر على تغير خارطه القوانين لتكون فى صالح المواطن المصرى والغاء مايسمى بالجنسيه وهذا ايضا من عبث الافكار التى جاءت علينا من حيث لاندرى .

هذا النائب له من المصداقيه فى الدوائر والعلاقات على منح جنوب سيناء قبلة الحياه فى توفير اسكان ومستشقيات ومواصلات تتماشى مع طبيعيه المحافظه وتعليم وبناء مدارس جديدة .

على الشاب “جيفارا محمد الجافي “ان يستغل الموارد الطبعيه التى منحها الله لمحافظه جنوب سيناء “السياحة العلاجية، سياحة السفارى والمخيمات، السياحة البيئية، السياحة الرياضية، السياحة الدينية، والسياحة التاريخية

ودعك من السياحه الشاطئيه فانها تتكفل نفسها .

نحن على مدى عقود طويله لم يمثل القطاع السياحى نائب بل كل من يفوز بالترشح هم بعيد كل البعد عن هموم القطاع لسياحى المصرى

الاهم من هذا كله …الوطن للجميع  والتراب يوارى اجساد مصريين شهداء دافعوا عن كل شبر من ترابها.

فاز من يفوز له فى نفوسنا التحيه والتقدير

وتوصياتنا للجميع ….جنوب سيناء ارض صالحه لكل الافكار التى تقود الى التنميه  والرفاهيه .

وفق الله الجميع ابناء جنوب سيناء لخدمه جميع المصريين .

ومقالى هذا ربما توصيه لمن يختاره المصريين لصالح الوطن .

وفى اخر مقالى همسه للسيد ” جيفارا محمد الجافي” لاتجعل صوت اخر يكون صوتك …ولا تجعل المنافقين والمنتفعين سندا لك .الناس لديهم ثقه كبيره فى اختيارك لعناصرك ومؤيدينك …فلا تجعلنا نقضم اظافرنا ندما على كل من يدعى انه من يساندك ويقف خلفك .

الكل الان يرقص على طبول السبوبه والشو الاعلامى .