و.ش.ع

جيهان الشبلى

رغم مرور أشهر قليلة على إطلاق الفكرة الجديدة “خرطوشة الخير” لوضعها على حائط الشفاء الخيرى بمستشفى شفاء الأورمان، إلا أنها حققت نجاح وتفاعل كبير من المحبين والداعمين لأول صرح طبى لعلاج مرضى السرطان بالصعيد بعد تحقيق المستشفى سلسلة من النجاحات الكبرى فى خدمة عشرات الآلاف من مرضى السرطان بمحافظات صعيد مصر وتوفير الوقت والجهد عليهم وعلى ذويهم بالعلاج بجوار منازلهم وبالمجان تماماً.

ويقول الأستاذ محمود فؤاد المدير التنفيذي لمؤسسة شفاء الأورمان ونائب مدير عام جمعية الأورمان، أنه خلال الفترة الماضية إنطلقت إدارة مستشفى بعد الإقبال الكبير من أهل الخير على مدار الفترة الماضية بتوسعات كبيرة فى حائط الشفاء بعد إنهاء الجدران الداخلية بالكامل بأسماء المؤسسات والأشخاص وشباب المدارس والجامعات المختلفة لدعم المرضى بطريقة مختلفة، بالتبرع لعمل خرطوشة فرعونية عليه بأحجام مختلفة وبأسعار تشمل 25 و50 و100 ألف جنية، موضحاً أن الجميع يستطيع التبرع بذلك المبلغ لصالح المستشفي وخدمة المرضي لتوفير كافة المتطلبات لعلاجهم مستقبلاً بشراء هذا المنتج الجديد “خرطوشة حائط شفاء”، إما بالدفع كاش فوراً أو التقسيط علي 25 شهر وهو ما يحدث لأول مرة بالمستشفيات الخيرية بمصر والعالم أجمع.
ويضيف الأستاذ محمود فؤاد المدير التنفيذي لمؤسسة شفاء الأورمان، أنه بعد قيام إدارة المستشفى بإبتكار منتج جديد داخل المستشفي عبارة عن “حائط شفاء” وهو جدار خيري يتم عمل خرطوشة فرعونية عليه بأحجام مختلفة وبأسعار متنوعة تناسب الجميع من المتبرعين والذين يسعون لدعم مرضى السرطان بالصعيد، حيث أن الفكرة لاقت إقبال كبير من أهل الخير من مختلف أنحاء مصر .

وقررت إدارة المستشفى عمل توسعات كبيرة فى مختلف أرجاء مبنى المرحلتين الأولى والثانية داخل المستشفى وتجهيز واجهة المستشفى بالكامل لعمل خرطوشة الخير على حائط الشفاء بمستوى يليق بأهل الخير ودعمهم لصالح مرضى السرطان بالصعيد.