و.ش.ع

كتب حيدر الحسني

باعني وسنين جنت مناطره
وجمره حبه وحترك بس ماحجيت
ولو شمس هم جالزمته الخاطره
هوه باقي اخر نفس باجر وموت

وموتي يدري بذمته وماعاذره
ينصلب بجروحي كل مغرب مسيح
وخاطري البيه جم صليب وكاسره
مريم تهز عيني جم ذكره وتطيح
دموعي جن ذاك الرطب متناثره

وسافرت ماتدري بيه شكد بجيت
ام وحيد وجثت ابنه الحاضره
احترك ويكل جكاره بشفتي حيل
بغيمة الدخان روحي مسافره
كالو يعشك صدك يلزم كفاك

درت ولكيتك رمح بالخاصره
انه ومو بالدنيا احبك وكتفيت
انه احبك حتى ثق بالاخره
اليل وحشة مكبره وعايش غريب
وجن يتيمه الگبر ابوه معاشره