و.ش.ع

كتبت_جيهان الشبلى

بالتأكيد سمعت عن أهمية تناول أطعمة ومأكولات بعينها، كي تحافظ على صحتك وتقوي مناعتك، لكن هل تحتوي ثلاجتك على هذه الأطعمة؟ هل تلتزم بنظام غذائي صحي يمدك بالطاقة ويجعلك أكثر مرونة، ويمكنك من الحفاظ على انتاجيتك ومواصلة عملك بنفس الجهد طوال اليوم؟

تستطيع الحفاظ على صحتك وتقوية جهاز المناعة، وهو ما تحتاج إليه الآن في ظل تفشي وباء “كورونا”، بتناول مجموعة من الأطعمة يومياً نصح بها عدد من الأطباء وخبراء التغذية، ووصفوها بالأطعمة الخارقة. وأكدوا أهمية أن يتناولها الرجال طوال أيام الأسبوع، ونستعرضها في القائمة الآتية، لعلك تضيفها إلى نظامك الغذائي:

السبانخ

إليكم حقيقة غير ممتعة، تسعة من بين عشرة رجال لا يتناولون الحصص الخمس من الخضار التي عليهم تناولها يوميًا، يجدر الإشارة إلى أن ثلاثاً منها تأتي من الخضروات الورقية مثل السبانخ. يحسّن النظام الغذائي الذي يحتوي على الخضار الورقي الوظيفة الإدراكية للرجال، كما أنه مصدر طبيعي يوفر أكسيد النيتريك في الجسم، ويساعد على تدفق الدم، فتصبح أكثر قدرة على ممارسة الرياضة، ويعزز صحة قلبك.

أضف كوباً من السبانخ إلى العصير أو مشروب البروتين الخاص بك، أو أضف بعض أوراق السبانخ إلى المعكرونة قبل تقديمها مباشرة. ومن الممكن تناولها مع الجبن بعد شيّها مع زيتون الزيتون والثوم، أو تناول فطائر وبيتزا مُضافاً إليها سبانخ.

اللوز

تناول قدراً امن اللوز خلال الوجبات الخفيفة التي تتناولها بين الوجبات الرئيسية، فهو مصدر ممتاز للمغنيسيوم، وأظهرت الأبحاث أن الرجال الذين يعانون نقصاً في المغنيسيوم، غالبًا ما تكون لديهم مستويات أقل من هرمون التستوستيرون، ما يعني أن اللوز سيساعد على رفع مستوى التستوستيرون في الجسم.

يساعد المغنيسيوم على تقوية العضلات والأعصاب، كما أنه يولد الطاقة في الجسم، ويعزز صحة القلب والأوعية الدموية.

الزبادي

لا نتحدث هنا عن الأنواع المملوءة بالسكر أو المكونات الصناعية، عوضًا عن ذلك نُشير إلى الأصناف غير المحلاة التي يُفضل إضافة الفاكهة والمكسرات إليها. يمدّ الزبادي الجسم بالكالسيوم، ويقي من الإصابة بهشاشة العظام. يوصى بتناول علبة واحدة من الزبادي وجبة خفيفة في منتصف النهار أو بعد الظهر.

الطماطم

يجب أن يتناول الرجال الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الليكوبين مثل الطماطم. يؤكد اخصائيو التغذية أهمية تناول الطماطم، خاصة أن الليكوبين المضاد للأكسدة يقي الرجال من الإصابة بسرطان البروستاتا. لحسن الحظ يمكن تناولها بأكثر من طريقة لذيذة وشهية، بما في ذلك تحويلها إلى عصير طبيعي، أو صناعة صلصة وإضافتها للمعكرونة، وغيرها من الوصفات.

البطاطس

إليكم حقيقة غريبة نوعًا ما، البطاطس تحتوي على كمية بوتاسيوم أكبر من الموز، كما أنها تمد الجسم بنحو نصف الكمية التي يحتاج إليها من فيتامين سي، فضلاً عن الألياف التي تسهل الهضم. يُفضل تناول البطاطس بعد تقطيعها شرائح وطهوها على البخار، أو شيّها وإضافة بعض الجبن إليها.

السردين

ربما لا يكون السردين من الأسماك التي تحظى بشعبية كبيرة بين الرجال، بينما يحصل الكثير من الرجال على البروتين من اللحوم التي تتسبب في انسداد الشرايين، أو النقانق أو غيرها من الأطعمة المشبعة بالدهون، وربما تصيب بأمراض القلب، ولكن السردين يفعل العكس تمامًا، فهو غني بالبروتين، وهو أحد أفضل مصادر الأوميغا 3، ويساعد على تقليل الالتهابات، ويقلل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، بما في ذلك أمراض القلب، وضغط الدم. يمكن تناول السردين مع صلصة الطماطم، أو إضافته إلى البيض، أو تناوله مع البسكويت المالح.

التوت البري

يشخص واحد من بين كل تسعة رجال بسرطان البروستاتا، ورغم أن هذا الأمر قد يكون مفزعًا، ولكن إجراء تغيرات سهلة في نمط حياتك، قد يقيك الإصابة بهذا المرض، ويتمثل ذلك في تناول المزيد من الفواكه والخضراوات، للحفاظ على صحتك، يساعدك التوت الأزرق على فقدان الوزن الزائد، وكذلك يقيك الإصابة بهذا المرض، فهو مصدر جيد للألياف الغذائية وفيتامين سي. يُمكن إضافة التوت البري إلى الفطائر والكعك والزبادي.

الأفوكادو

تعدّ أمراض القلب التهديد الرئيس لصحة الرجال. الحفاظ على الوزن السليم وتناول المزيد من الفاكهة والخضراوات يساعد على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب. ويعتبر الأفوكادو فاكهة صحية للقلب، فهو يحتوي على 75 % من الدهون غير المشبعة.

بالإضافة إلى الألياف، فإن هذه الفاكهة الخضراء تحتوي على قدر كبير من البوتاسيوم، وكذلك يساعد على الحفاظ على استقرار ضغط الدم، يُنصح بإضافة الأفوكادو إلى الكعك والفطائر.

الحبوب الكاملة

على الرجال تناول الحبوب الكاملة كل يوم، بالرغم من أن لها فوائد صحية لا تعدّ ولا تحصى، إلا أنها تقي الرجال من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، لاسيما أنهم أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض من النساء، خاصة أنهم يستهلكون كميات أكبر من اللحوم ما يزيد احتمالات إصابتهم بالسرطان. أوضح تقرير صادر عن المعهد الأمريكي لأبحاث السرطان، أن تناول ثلاث حصص من الحبوب الكاملة يوميًا يقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم بنسبة 17 %.

البطيخ

يحتوي البطيخ على الليكوبين الذي يقي الإصابة بسرطان البروستاتا، ينصح خبراء التغذية بإضافته إلى العصير، أو تناوله باردًا في يوم صيفي، أو صناعة كرات الثلج من البطيخ، ويوجد الكثير من الوصفات والطرق التي يمكن تناول البطيخ من خلالها.