أخبارالرياضهعربيهمنوعات

“الزمالك والأهلي” تاريخ مشرف للكرة المصرية

و.ش.ع

بقلم_ احمد جوهر

آداء راقي ومحترم ويليق بأسم أندية كبيرة وهما الزمالك والأهلي فمباراة أمس في نهائي دوري أبطال أفريقيا الذي شاهدتها الملايين في مختلف دول العالم وكانت لأول مرة في تاريخ الفرقتين المواجهة بالنهائي معآ كانت رائعة من الجانبين نادي الزمالك لعب مباراة جيدة جدا من الجانب الدفاعي والهجومي لأنه لديه قدرات عالية من اللاعبين وكان هدف شيكابالا جميل فهو حقآ لاعب كبير نحن بكل تأكيد نفتخر أننا نمتلك أندية لها تاريخ عريق مثل الزمالك والأهلي وبعيد عن التعصب فهما أندية مصرية ولهما العديد من البطولات المحلية والأفريقية والعربية وخسارة الزمالك أمس من غريمه التقليدي الأهلي لا تقلل منه كفريق ولاعيبه علي الإطلاق .. وليس هي نهاية المطاف فنحن سوف نتقابل كثيرآ وسوف يكسب الزمالك أو الأهلي فهكذا هي كرة القدم ومتعتها مكسب وخسارة ..

وكان النادي الأهلي بطل أفريقيا للمرة التاسعة في تاريخه لعب أمس مباراة في غاية الروعة والجمال وكانت اللعيبه بأكملها علي قلب راجل واحد وبجد الأهلي بمن حضر فإنه فريق عريق وتاريخ مشرف ولديه جمهور عظيم يعشق ناديه في الهزيمة قبل المكسب ولديه أيضآ مجلس إدارة علي أعلي مستوي جهاز فني محترم ولديه خبرات كثيرة اينعم بعض اللاعبين يجب الإستغناء عنها لعدم الحاجة لها بالوقت الحالي ونحن في إنتظار مشاهدة اللاعبين الجدد وبالتوفيق للجميع ..
ونأمل من نادي الأهلي الفوز في البطولات القادمة سوء علي المستوي المحلي والإفريقي والظهور المشرف بكأس العالم للأندية التي سوف تقام في مطلع فبراير المقبل ولدينا كل الثقة في لاعبي الأهلي والجهاز الفني ونحن معاكم وخلفكم وكل الدعم والمساندة لكم خلال الفترة القادمة وفي كل وقت فأنه الأهلي أيها السادة ..
رسالة لجمهور الزمالك .. أفخروه بناديكم فهي منافسة شريفة بالملعب فقط ولكن خارج الملعب فنحن جميعآ أشقاء بالنهاية كنت أشاهد المباراة أمس مع أصدقائي الأعزاء من الزمالكوية الكبار وهما سيادة العميد – محمد عبد الفتاح والكابتن – محمد شربيني والدكتور – مصطفي والكابتن – عمرو إبراهيم لا تفرقنا مباراة بل تجمعنا علي الحب والإحترام ،،
رسالة لجمهور الأهلي .. لدينا فريق كبير حقآ وفي إنتظار المزيد من التألق والإبداع والأهم البطولات بالفترة القادمة فأنتم فخر لنا جميعآ ونعشق الأهلي دائمآ ،،
“لا” للتعصب الكروي “نعم” للروح الرياضية ،،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى