أخباراخبار فنيةثقافه و فن

موضوع يشغل بالى

وو.ش.ع

بقلم _راوية ابوغدير

الجزء الثاني

ورحت مع دكتور ابراهيم إلى مكان غريب مثل قصر مجهور وبداء قلبه يخفق بشدة وخبطت على بابه و بدأت ترتجف تضحك خائفه ارجعى ومفتح عربتى تحت امرك يادكتورة هنا.
وفى تصميم وحب المغامرة قررت تغامر وفتحت سيدة على عينه قناع وترتدى جلباب ازراق وشعره معمول ضفيرة وفى رجله حذاء غريب يشبه السمكه
وقالت بطريقة مش مفهومه:- هموما.
واستغربت هنا ونظرت لى دكتور ابتسم اتفدلى.
وداخلت كان مكان جميل ساجد احمراء خدام يرتدى ملابس اناقيه وتقدم واحد منه وهو يمسك صينه فضه عليها مفتاح الخمس غرف وقال :- افطه.
نظرت إلى الدكتور ابراهيم اية اهبل دى مايتكلم ذى الناس.
اخد المفتاح وشكرا الرجل ونظر إلى هنا وقال:-
وبعدين معاك لو مش عايزة تكملى عندك فرصه دلوقتى تمشى.
نظرت الدكتور ابراهيم :- انا مش فاهمه حاجه حسه انى فى اليس فى بلاد العجائب.
تضحك على فكرة انا اول مره اخد حد معايا الرحله هتخلنى اندم انى خدتك معايا.
قالت بتسامه :- اسفه يادكتور ابراهيم خلاص مش هفتح بقى بكلمه.
تمام يارب بس تكونى صادقه.
.فتح اول غرفه خلف الباب سيدة عجوز جلسه على اريكى ترتدى جلباب صعدى نظرت الدكتور ابراهيم
وقالت :- تمشى على طول متساليش حد .
وبالفعل حسيت وانا ماشيه انى فى قريه ناس ترتدى
ملابس غريبه ورجل ينادى على بنت فى العشرينات
موته موته هنا بلا.
واحد يبرم شربيه:- كوته.
وبعد شوية طلع كيس قماش وإعطاء لى رجل .
نظرت لى دكتور ابراهيم شوار بيدى يعنى اسكوتى .
وبعد شوية وهما ماشين كان يوجد شاب مثل الأمير
ينظر له يبتسم وقرب من الدكتور فودة فودة بلعت ريقه وطلع خطاب وإعطاء لى.
وقال :- كارة كارة.
وفتح الخطاب فى غضب شوار لى رجال وتم امساكهم.
نظر له الدكتور اسكوتى.
وضعهم فى عربه غريبه مثل عربه الألف ليله وليه.
وضعه فى غرفه وجاءت فتيات مثل الجوارى وينظرويا له
كاك كاك.
وضحك عالى وهى مش فاهمه.
فينك يادكتور ابراهيم.
انتظارنا فى الجزء الثاني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى