أخبارالتحقيقات

كلمة سعادة مدير عام المنظمة العربية للتنمية الإدارية الدكتور/ ناصر الهتلان القحطاني خلال الجلسة الافتتاحية للمنتدى

المنتدى العربي لصحة المرأة
المرأة والسرطان … من الوقاية إلى التعافي
بالتعاون بين
المنظمة العربية للتنمية الإدارية
جامعة الدول العربية والجمعية المصرية لمنظار عنق الرحم والخلايا غير الطبيعية
18 – 19 سبتمبر 2021
فندق انتركونتننتال سيتي ستارز – قاعة السرايا
القاهرة – جمهورية مصر العربية

السبت 18 سبتمبر 2021

بسم الله الرحمن الرحيم
معالي الأستاذة الدكتورة/ هالة السعيد – وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية
معالي الدكتورة/ نيفين القباج – وزيرة التضامن الاجتماعي
معالي الدكتورة/ هيفاء أبو غزالة – أمين عام مساعد جامعة الدول العربية للقطاع الاجتماعي
الدكتور/ أحمد مرسي – المدير التنفيذي للمبادرة الرئاسية لدعم لصحة المرأة
الدكتور/ محمد العزب – رئيس الجمعية المصرية لمنظار عنق الرحم
أصحاب المعالي والسعادة، السيدات والسادة، الحضور الكريم
أسعد الله صباحكم جميعاً بكل خير
يسرني أن أرحب بكم جميعاً في افتتاح فعاليات المنتدى العربي لصحة المرأة، تحت عنوان (المرأة والسرطان … من الوقاية إلى التعافي) والذي يعقد بالتعاون بين المنظمة العربية للتنمية الإدارية – جامعة الدول العربية، والجمعية المصرية لمنظار عنق الرحم، خلال يومي 18 – 19 سبتمبر 2021.
أصحاب المعالي والسعادة، الحضور الكريم
تسعى كافة الدول على مستوى العالم إلى تطوير قوانينها وأنظمتها وبرامجها للنهوض بصحة المرأة، وذلك في ضوء الارتباط الوثيق بين صحة المرأة وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتفعيل دورها في بناء مجتمع صحي معاف يمتلك القدرة على تحمل أعباء ومسؤولية إدارة واستغلال الموارد وتحقيق النمو الاقتصادي.
ولا شك أن إعلان صحة المرأة العربية لعام 2017 الصادر عن مجلس وزراء الصحة العرب بجامعة الدول العربية يعد من أبرز مجهودات جامعة الدول العربية للاهتمام بصحة المرأة من خلال برنامج عمل تنهض الدول الأعضاء بتنفيذه خلال الفترة الحالية لتعزيز التمكين الصحي للمرأة العربية.
فلا يمكن أن تكون هناك تنمية مستدامة بدون تمكين للمرأة اجتماعياً واقتصادياً، كذلك يتعذر تمكين المرأة اجتماعياً واقتصادياً دون تمتعها بالتمكين الصحي وحصولها على الخدمات الصحية الشاملة، كشرط أولي وأساسي لامتلاكها القدرة على الوصول لأنواع التمكين الأخرى التي تترابط بقوة مع بعضها البعض.
السيدات والسادة
في إطار اهتمام المنظمة العربية للتنمية الإدارية بدعم إدارة المنظومة الصحية العربية بصفة عامة، وصحة المرأة العربية بصفة خاصة، عقدت المنظمة عام 2019 المؤتمر العربي الأول لصحة المرأة بعنوان تعزيز صحة المرأة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030.
واليوم تواصل المنظمة مسيرتها في تنسيق جهود المؤسسات الوطنية والإقليمية والدولية المعنية بتعزيز صحة المرأة على المستويين الحكومي والخاص، من خلال تعاونها في عقد هذا المنتدى. والذي نفتتح فعاليته الان بحضور كوكبة من الوزراء والمسئولين والمعنيين بصحة المرأة على المستوى العربي والإقليمي.
السيدات والسادة
يهدف هذا المنتدى إلى تسليط الضوء على ضرورة رفع مستوى الوعي الصحي للمرأة العربية، لتجنب الإصابة بأمراض السرطان الأكثر إصابة للسيدات وطرق الوقاية والاكتشاف المبكر له، وكيفية التعامل الصحيح في حالة الإصابة بالسرطان.
ولا شك أن الأهداف التفصيلية التي يسعى المنتدى إلى تحقيقها والمحاور والموضوعات التي يناقشها خلال جلساته تهدف جميعها إلى تعزيز الوعي بأهمية صحة المرأة وإدراجها في جميع السياسات والخطط الوطنية، وبيان الآثار الاقتصادية والاجتماعية المترتبة على التمكين الصحي للمرأة وحمايتها من أمراض السرطان.
الأخوة والأخوات ….السيدات والسادة
نحن نعلم جيداً أن هناك الكثير من العوائق التي تحول دون التمكين الصحي للمرأة العربية، لعل أهمها سياقات السياسة غير القادرة على توفير مقاربة متكاملة لتمكين صحة المرأة، كذلك نقص البنية التحتية والاستثمارات المناسبة التي تحد من الخيارات الصحية للمرأة، فضلاً عن الأعراف والمؤسسات الاجتماعية التي تسهم في إعاقة أو عرقلة الخيارات المتعلقة بالنساء.

الأخوة والأخوات
إنني على يقين بأن اللجان العلمية والتنظيمية التي تم تشكيلها من المنظمة والجمعية بذلت جهوداً طيبة في الإعداد والترتيب لعقد هذا المنتدى ليأتي بالصورة المشرفة التي نشهدها الآن.
كما نأمل أن تكلل هذه الجهود بإخراج منتدى ناجح يتم خلاله طرح كافة الرؤى لتعزيز صحة المرأة ورفع مستوى الوعي بأهمية الوقاية من السرطان الذي بات يهدد صحة الكثر من السيدات وفقاً للإحصاءات العالمية المنشورة عن هذا المرض.
الحضور الكريم
في ختام كلمتي أود أن أتوجه بالشكر إلى معالي الأستاذة الدكتورة/ هالة السعيد – وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية لتشريفها لأعمال هذا المنتدى، والشكر موصول إلى معالي الدكتورة/ نيفين القباج – وزيرة التضامن الاجتماعي، وكذلك
إلى معالي الدكتورة/ هيفاء أبو غزالة – أمين عام مساعد جامعة الدول العربية للقطاع الاجتماعي
كما أتوجه بالشكر إلى الدكتور/ أحمد مرسي – المدير التنفيذي للمبادرة الرئاسية لدعم لصحة المرأة
كما أود أن أعرب عن خالص تقديري للدكتور/ محمد إبراهيم العزب – رئيس الجمعية المصرية لمنظار عنق الرحم، لنشاطه الكبير في السعي نحو تعزيز الدور المجتمعي للجمعية وطرح فكرة هذا المنتدى بالإضافة إلى جهوده الملموسة في الإعداد والتحضير لهذا المنتدى، ولعلها بداية موفقة لنشاط الجمعية نأمل أن تستمر وتحقق أهدافها المنشودة.
والشكر موصول للدكتور/ عادل السن – مستشار المنظمة ورئيس مجموعة أنشطة الصحة العامة وإدارة المستشفيات ولفريق العمل معه لجهودهم المتميزة في إخراج فكرة عقد المنتدى والإعداد المهني لتنظيم فعّالياته.
كما أتقدم بالشكر والاعتزاز للسادة الخبراء وأساتذة الجامعات الذين سيقومون بتغطية الجانب العلمي لهذا المنتدى خلال جلساته.
كذلك تحية خاصة لكافة المشاركين والمشاركات في هذا المنتدى من جمهورية مصر العربية ومن كافة الدول العربية الشقيقة
كل الشكر للمؤسسات والشركات الراعية الداعمة لهذا المنتدى للأخوة والأخوات الإعلامين والصحفيين المشاركين في تغطية أحداث هذا المؤتمر.
أطيب أمنياتي بالتوفيق لكم جميعاً،
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،،،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى