أخبارالتحقيقات

الازهر و المجلس الثقافي البريطاني يوقعان بروتوكول تعاون لتعزيز التعاون العلمي و الأكاديمي

و.ش.ع

متابعه_ على القط

قال فضيلة الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف خلال استقباله الدكتور سكوت ماكدونالد الرئيس التنفيذي للمجلس الثقافي البريطاني بالمملكة المتحدة إنَّ دراسة اللغة لا تقتصر على اكتساب مهارات الكتابة والمحادثة والاستماع ولكنها دراسة لكل ما تحمله الثقافات والحضارات من قيم والتعرف على تاريخ الأمم وإحدى وسائل إحلال ثقافة السلام والتعارف محل الكراهية والتوتر والتعصب.

وعلى هامش اللقاء وقَّع فضيلة أ.د محمد الضويني وكيل الأزهر الشريف والرئيس التنفيذي للمجلس الثقافي البريطاني للمملكة المتحدة تجديد بروتوكول التعاون بين الأزهر والمجلس الثقافي البريطاني لمدة 3 أعوام تمتد إلى مارس 2025 والتي تمثل المرحلة السابعة من التعاون بين الجهتين، والتي بدأت بإنشاء مركز الأزهر لتعليم اللغة الإنجليزية عام 2007 وتدريب معلمي المعاهد الأزهرية على مدار هذه السنوات؛ حيث تم الانتهاء من تدريب 4600 معلم وتدريب الطلاب المتفوقين بجامعة الأزهر على الحوار البنَّاء بين أتباع الأديان، فضلًا عن برنامج المنح الأكاديمية والمخصص لدراسة العلوم الإسلامية بجامعات المملكة المتحدة.
وينص البروتوكول على إنشاء مركزٍ لتعليم اللغة الإنجليزية بمحافظة الأقصر خلال العام القادم وتنمية مهارات معلمي اللغة الإنجليزية بالأزهر من خلال برنامج معد خصيصَى وإطلاق البرنامج التجريبي لتنمية مهارات اللغة الإنجليزية لمعلمي العلوم والرياضيات فضلًا عن إطلاق برنامج متخصص باللغة الإنجليزية لرفع مهارات المعلمين وطلاب جامعة الأزهر بأزمة تغير المناخ والتوعية البيئيَّة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى