دين ودنيا

هرقل يشيد بدور الجيش الإسلامي

و.ش.ع

بقلم_- د.صالح العطوان الحيالي

إنتصر المسلمون وتحول معظم قادتهم من رعاة غنم إلى قادة عادلين ينشرون الإسلام في كل بقاع الأمم التي وطأتها أقدامهم
عن أبى إسحاق قال: كان أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم لايثبت لهم العدو فواق ناقة (أى قدر مابين الحلبتين من الناقه لأجل الراحه) عند اللقاء …
عندما كان المسلمون ينتصرون على الروم ..
قال هرقل وهو على أنطاكية لما قدمت جيوش الروم مهزومة من المسلمين قال :ويلكم أخبرونى عن هؤلاء القوم الذين يقاتلونكم أليسوا بشرًا مثلكم؟
قالوا: بلى.
قال: فأنتم أكثر أم هم؟
قالوا: بل نحن أكثر منهم أضعافًا في كل موطن.
قال: فما بالكم تنهزمون؟
فقال قائد من عظماء قادتهم : من أجل أنهم يقومون الليل، ويصومون النهار، ويوفون بالعهد، ويأمرون بالمعروف، وينهون عن المنكر، ويتناصفون بينهم(أى ينصف بعضهم بعضا )
ومن أجل أنا(أى الروم) نشرب الخمر ونزنى، ونركب الحرام وننقض العهد، ونغضب ونظلم ونأمر بالسخط، وننهى عما يرضى الله، ونفسد فى الأرض.
فقال هرقل: أنت صدقتنى .
هذا الكلام يعتبر درس لأمة الإسلام كلها من كان يريد النصر لهذه الأمه فعليه أن يبدأ بنفسه وأهله فورا ويعمل أعمال قادة الفتح الاسلامي ومقاتليهم الكرام (يقومون الليل، ويصومون النهار، ويوفون بالعهد، ويأمرون بالمعروف، وينهون عن المنكر، ويتناصفون بينهم(أى ينصف بعضهم بعضا) فهل هذه الأشياء صعبه أم أننا نصر على البقاء على الذل والهوان بسبب بعدنا عن أوامر الله.
المصادر
فتوح الشام
التاريخ الكامل
تاريخ الرسل والملوك
تاريخ دمشق

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد


Notice: wp_add_inline_script تمّ استدعائه بشكل غير صحيح. لا تمرر وسوم <script> إلى wp_add_inline_script(). من فضلك اطلع على تنقيح الأخطاء في ووردبريس لمزيد من المعلومات. (هذه الرسالة تمّت إضافتها في النسخة 4.5.0.) in /home/asharqal/public_html/wp-includes/functions.php on line 5831