أخباربلاد الشامفلسطين

“كان” : مسؤولين كبيرين في الجيش وجهاز “الشاباك” عقد اجتماعا سريا مع أمين سر منظمة التحرير حسين الشيخ، ورئيس جهاز المخابرات ماجد فرج

و.ش.ع

رام الله  _فايق القاضي

كشفت هيئة البث الإسرائيلية “كان” أن مسؤولين كبيرين في الجيش وجهاز “الشاباك” عقدا يوم الخميس الماضي اجتماعا سريا مع أمين سر منظمة التحرير حسين الشيخ، ورئيس جهاز المخابرات ماجد فرج.

وأضافت هيئة البث الإسرائيلية “كان” أن اللقاء كان يهدف للتوصل لتفاهمات حول عودة الأجهزة الأمنية الفلسطينية للعمل في مدن شمال الضفة الغربية خاصة في نابلس وجنين التي تتصاعد فيها المقاومة المسلحة لمنع تصعيد محتمل عشية الأعياد اليهودية التي تبدأ نهاية الشهر الحالي.

وأفادت بأن “ضعف الأجهزة الأمنية الفلسطينية أدى لعقد لقاء سري بين قادة المنظومة الأمنية وأقوى شخصيتين في قيادة السلطة الفلسطينية”، مبينة أن الأجواء في اللقاء كانت “مشحونة”.

ووفقا لقناة “كان” فإن الشيخ وفرج قالا خلال الاجتماع إن الخصومات الإسرائيلية لرواتب الأسرى من أموال الضرائب تؤثر بشكل كبير على ميزانية السلطة الفلسطينية وميزانية أجهزتها الأمنية. 

وذكرت أن حسين الشيخ وماجد فرج أكدا خلال اللقاء أن الأجهزة الأمنية تعمل في شمال الضفة الغربية، ولكن يجب على تل أبيب أن لا تتوقع أن تكون فاعلية الأجهزة الأمنية كبيرة بسبب الاقتحامات المستمرة بشكل يومي للجيش لمدن الضفة واعتقال وقتل الفلسطينيين.

وأردفت القناة، أن الشيخ وفرج، أبلغا الاحتلال أن الاقتحامات لمدن شمال الضفة بشكل مستمر وبالوتيرة التي هي عليها الآن، تضعف السلطة.

وأكدت قناة “كان” أن الحوار والتنسيق بين الجانبين مازال متواصلا.

وفي وقت سابق، شدد حسين الشيخ في حديث له على أن إسرائيل عملت على إضعاف السلطة، منبها إلى أن الأعمال التي يقوم بها جيش الاحتلال تؤدي إلى التصعيد في المناطق الفلسطينية. 

ورفض حسين الشيخ الانتقادات التي وجهها رئيس الأركان أفيف كوخافي لآليات الأمن الفلسطينية، والتي زعم من خلالها أن تصاعد العمليات ضد الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية يعود لـ”عجز” الآليات الأمنية الفلسطينية. 

وقال الشيخ: “إسرائيل هي التي تضعف السلطة الفلسطينية”، مضيفا: “إسرائيل تخنقنا ماليا ثم تشتكي، ليس صحيحا أن أجهزة أمن السلطة ضعيفة، الجيش الإسرائيلي يعمل في المدن الفلسطينية ليلا وآلياتنا الأمنية تعمل نهارا، ولا يمكننا العمل عندما يدخل الجيش الإسرائيلي مدننا كل يوم، فيعتقل ويقتل الناس”.

ونبه المسؤول الفلسطيني إلى أن “إسرائيل تدعي أنها تريد تقوية السلطة الفلسطينية، لكنها تفعل العكس، السلطة عرضت على إسرائيل وقفا متبادلا للإجراءات أحادية الجانب مثل دخول المدن لمدة أربعة أو خمسة أشهر لتحسين الأجواء، لكن إسرائيل رفضت”. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد


Notice: wp_add_inline_script تمّ استدعائه بشكل غير صحيح. لا تمرر وسوم <script> إلى wp_add_inline_script(). من فضلك اطلع على تنقيح الأخطاء في ووردبريس لمزيد من المعلومات. (هذه الرسالة تمّت إضافتها في النسخة 4.5.0.) in /home/asharqal/public_html/wp-includes/functions.php on line 5831