مقالات

اعقل وتوكل

و.ش.ع

بقلم-د. صالح العطوان الحيالي

قال الفقهاء أعقل وتوكل .ويقدمون اجابة السائل عن سؤاله هل يعقل راحلته ويتوكل على الله أم يتركها سائبة. فكانت الاجابه أعقلها اولا ثم توكل على الله. ولذلك لا يصح التوكل دون أخذ الحيطة والحذر اللازمين. ولذلك توضع القوانين لتحديد كل شيئ ثم يختار من وينفذونها من حيث الخبرة والاخلاق. ومع هذا توضع العقوبات لتهديد من ينحرف عن السبيل القويم. وتطبق على كل من ينحرف دون محاباة لأحد مهما كان. لانه يعتبر متعمدا مخالفة القانون الذي تم توظيفه على أساسه.
توكل على الله وفوض امرك لله واستعن بالله فان قدَرُك مُلاحِقُك ، وقضاؤُكَ واقِعٌ علَيك ، والمكتوبُ لكَ لا يضيِّع طريقَه إلَيك ، فهوِّن على نفسِك ، وخفَّف من جزَعِك ، ورزقُكَ خلفَ بابِك ، والبابُ لا يُفتَحُ على ضعفٍ ووهَن ، حتَّى تُبتَلى ، وتُصقَل ، وتتجلَّد ، وتتمكَّن ، وتُمسيَ أهلاً لاستقبالِ نِعَمٍ لو أتتكَ على ضعفٍ لفتَنَتك ، ورافة بك
أنتَ لا تُدرِكُ كيف يحميَكَ الله بالمنعِ والتَّأخيرِ مِن قراراتٍ بنَيتَها في بالِك ، غذاؤُها الوهمُ والإنبِهار . ولو أنَّكَ صبَرتَ لاستَرَحت ، وأَحسنتَ التَّسليمَ لَأَمِنت ، وحَسُنَ يقينُكَ لَقنِعت ، بأنَّ ربَّ الخيرِ لا يأتي إلَّا بالخَير …
إصبِر ، وصَبِّر .
عرفتَ فالزَمْ .
والعاقبةُ للمتَّقين .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: